الاحتلال يمهد لهدم 237 منزلا بحي وادي الحمص بالقدس

الاحتلال يمهد لهدم 237 منزلا بحي وادي الحمص بالقدس
واد الحمص جنوب شرق القدس (وفا)

قامت طواقم تابعة لبلدية الاحتلال بالقدس، أمس الأحد، بتصوير وأخذ قياسات المنازل المهددة بالهدم في حي وادي الحمص ببلدة صورباهر ، وذلك بعد مداهمة الحي بقوات معززة من شرطة الاحتلال.

وقال رئيس لجنة خدمات بلدة صورباهر والبيوت المهددة بالهدم في حي واد الحمص، حمادة حمادة، إن قوات الاحتلال داهمت الحي للتخطيط لتنفيذ عملية الهدم التي تطال 237 شقة سكنية، وتأوي نحو 500 فرد.

وأضاف حمادة أن المهندسين والمقاولين الذين كانوا برفقة الجنود أخذوا قياسات المنازل وصوروها، وأجروا دراسة ميدانية لعملية الهدم لـ237 شقة سكنية، بعضها مأهول والبعض الآخر غير مأهولة.

وأكد أن قوات الاحتلال مارست التخويف والترهيب بين سكان المنازل، وطالبت السكان بهدم بيوتهم بأيديهم، وإما أن تجرفها بالكامل، ودفع مئات آلاف الشواكل تكلفة عملية الهدم.

وبين حمادة أنه صدر قرار عن الحاكم العسكري للاحتلال بمنح السكان مهلة حتى تاريخ 18 تموز/يوليو الجاري، وبعدها من المقرر أن تهدم جرافاته المنازل في أيِّ لحظة.

ويأتي اقتحام الحي، بعد أن أصدرت محكمة إسرائيلية قرارا يقضي بهدم المنازل في الحي، بحجة بنائها قرب جدار الفصل العنصري، ما يشكل خطرًا أمنيا على الجدار، حسب زعمهم.

وتشترط قوانين الاحتلال أن تبعد المنازل مسافة 250 مترا من كل جهة عن الجدار العنصري.

ويقطن في حي واد الحمص ببلدة صورباهر نحو 6 آلاف نسمة، بينهم 500 فرد مهددين بالتهجير في حال هدمت منازلهم.

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية