شهيد بغزة بنيران الاحتلال والقسام يتوعد

 شهيد بغزة بنيران الاحتلال والقسام يتوعد
(أ ب)

استشهد الشاب محمود الأدهم (28 عاما) بعد ظهر اليوم الخميس، متأثرا بجراحه التي أصيب بها برصاص الاحتلال شمال قطاع غزة.

وأكد مصدر طبي بمستشفى بيت حانون استشهاد الشاب بعد ساعات من إصابته برصاص الاحتلال شرق بلدة بيت حانون.

وأعلنت وزارة الصحة في قطاع غزة، عن استشهاد الشاب محمود الأدهم، متأثرا بجراح أصيب بها برصاص الاحتلال صباحا شرق بيت حانون.

 كما أعلنت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس عن استشهاد الأدهم، من سكان بلدة جباليا شمال القطاع، وهو أحد مقاتلي قوة "حماة الثغور".

ونددت كتائب القسام باستهداف الاحتلال لأحد عناصرها، صباح اليوم الخميس، ما أدى لاستشهاده.

وقالت الكتائب في بيان إن "الاحتلال تعمد إطلاق النار على أحد المجاهدين أثناء تأدية واجبه في حماية الثغور".

وأضافت "نحن نجري تقييما لهذه الجريمة ونؤكد أنها لن تمر مرور الكرام، وسيتحمل العدو عواقب هذا العمل الإجرامي".

جيش الاحتلال يعترف: إطلاق النار على الشهيد الأدهم كان خطاْ

واعترف جيش الاحتلال بإطلاق النار على الأدهم مما أدى لاستشهاده، بحجة تنقله في منطقة محذورة قرب السياج الفاصل.

وقال جيش الاحتلال في بيانه لوسائل الإعلام، "رصدت قوة عسكرية عددا من الفلسطينيين في منطقة السياج الأمني شمال قطاع غزة. من التحقيق الأولي يتضح أن ناشطا في قوة الضبط الميداني التابعة لحماس وصل إلى منطقة السياج في أعقاب تحرك فلسطينييْن بمحاذاته. لاحقا أتضح أن القوة العسكرية التي وصلت إلى المكان قامت بتشخيص ناشط الضبط الميداني كمخرب مسلح وقامت بإطلاق النار نتيجة سوء فهم. سيتم التحقيق في الحادث".

وصباح اليوم الخميس، أصيب مواطن فلسطيني، برصاص الاحتلال جيش الإسرائيلي الذي استهدف نقطة رصد تابعة للمقاومة شمال قطاع غزة، حيث أعلن عن استشهاده لاحقا، فيما أطلقت الزوارق الحربية للاحتلال الرصاص صوب مراكب الصيادين ببحر شمال قطاع غزة، دون الإبلاغ عن وقوع إصابات.

ووفقا لشهود عيان، فإن المواطن الفلسطيني أصيب بالرصاص الحي الذي أطلقته قوات الاحتلال المتمركزة خلف السواتر الترابية على الشريط الحدودي شرق بيت حانون، حيث أطلقت نيران أسلحتها الرشاشة صوب مجموعة من المواطنين.

كما فتحت قوات الاحتلال نيران أسلحتها بكثافة صوب رعاة الأغنام والمزارعين شرق خان يونس جنوب القطاع، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

وهاجمت بحرية الاحتلال مراكب الصيادين في بحر منطقة السودانية شمال غرب مدينة غزة، وهي على بعد نحو ستة أميال بالرصاص الحي، وفتحت خراطيم المياه صوبها، ما اضطرهم للعودة إلى شاطئ البحر، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات، فيما لحقت أضرار مادية بمراكب الصيد.

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية