الوفد الأمني المصري يغادر غزة متجها إلى إسرائيل

الوفد الأمني المصري يغادر غزة متجها إلى إسرائيل
مواجهات الجمعة في مسيرات العودة على حدود قطاع غزة (APA)

غادر وفد من جهاز المخابرات المصرية قطاع غزة، اليوم السبت، عبر معبر بيت حانون (إيريز)، بعد زيارة بدأها مساء الجمعة، لاستكمال جهود التهدئة مع إسرائيل، وبحث ملف المصالحة الفلسطينية. 

وقال المكتب الإعلامي لهيئة المعابر الفلسطينية، في بيان له، إن وفدا أمنيا مصريا برئاسة اللواء أيمن بديع، وكيل جهاز المخابرات العامة، واللواء أحمد عبد الخالق، مسئول الملف الفلسطيني في الجهاز، غادر قطاع غزة عبر معبر بيت حانون".

وكانت قد قالت حركة حماس، في بيان صدر مساء الجمعة، إن رئيسها إسماعيل هنية، ورئيس الحركة بغزة يحيى السنوار، وعضوا المكتب السياسي خليل الحية وروحي مشتهى، عقدوا اجتماعا مع الوفد، لبحث "العديد من القضايا ذات الاهتمام المشترك، وعلى رأسها ملف الوحدة الوطنية الفلسطينية والعلاقات الثنائية وهموم الشعب الفلسطيني في قطاع غزة والتفاهمات مع العدو".

وأضافت البيان أن قيادة الحركة قدمت للوفد الأمني المصري شرحا وافيا عن خروقات العدو الإسرائيلي تجاه قطاع غزة، وتباطؤ الاحتلال في تطبيق تفاهمات التهدئة.

جاءت زيارة الوفد المصري، الذي يتوسط بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل في ملف "التهدئة"، بعد مقتل أحد عناصر "كتائب القسام"، الخميس، على الحدود الشمالية لغزة برصاص الجيش الإسرائيلي.

وتوعدت الفصائل الفلسطينية، الخميس، إسرائيل بـ"دفع ثمن باهظ"، ردا على مقتله.

ومساء الجمعة، قال الجيش الإسرائيلي، إن صاروخين أُطلقا من قطاع غزة، وسقطا على البلدات الإسرائيلية المحاذية، دون وقوع إصابات.

ولم تعلن أي جهة فلسطينية مسؤوليتها عن إطلاق الصاروخين.

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة