الاحتلال يقتحم مصلى "باب الرحمة" ويفرغه من محتوياته

الاحتلال يقتحم مصلى "باب الرحمة" ويفرغه من محتوياته
الاحتلال يواصل استهدافه لـ"باب الرحمة" (أرشيف-أ.ب)

اقتحمت قوات معززة من شرطة الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم الأحد، مصلى "باب الرحمة" في ساحات المسجد الأقصى، وقامت بتفريغ المصلى من محتوياته.

ووفقا لشهود عيان، قام عناصر من الوحدات الخاصة وقبل صلاة الفجر، باقتحام ساحات الحرم القدسي الشريف ومحاصرة مصلى "باب الرحمة"، حيث اقتحموه وقاموا تفريغ محتوياته من الخزائن والسواتر الخشبية.

وقال مسؤول العلاقات العامة والإعلام في دائرة الأوقاف الإسلامية، فراس الدبس، إن أفراد من شرطة الاحتلال اقتحموا مصلى "باب الرحمة" قبل موعد صلاة الفجر، وأخرجوا منه السواتر الخشبية المخصصة لفصل صفوف الرجال عن النساء داخل المصلى، وخزانة الأحذية، وقاموا بوضعها على بعد عدة أمتار عن المصلى.

ووصف الدبس تصرفات الشرطة في بيان له بالعمل الجبان، لافتا أن الأسبوع الماضي تم إخراج بعض محتويات مصلى "باب الرحمة"، وأعيدت مكانها داخل المصلى، محذرا الدبس من خطورة الاقتحامات المتكررة للمصلى وإخراج بعض المحتويات الضرورية منه.

وفتحت دائرة الأوقاف قبل أيام تحقيقا وشكلت لجنة رسمية لمعرفة من قام بإخراج محتويات المصلى بتاريخ السابع والتاسع من شهر تموز/يوليو الجاري، حيث كان يتم اقتحامه وإخراج محتوياته قبل موعد صلاة الفجر، لتتضح الصورة اليوم بأن من قام بتفريغ بعض محتويات المصلى هي شرطة الاحتلال، وتم تصويرهم.

ويأتي إخراج محتويات المصلى مع تعالي الأصوات الإسرائيلية المطالبة بعدم فتحه كمصلى وإعادة إغلاقه، وذلك بعد أن فتح أهالي القدس المصلى الذي كان مغلقا على مدار 16 عاما.

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية