اللجنة الوطنية تنشط للدفاع عن الأوقاف بالقدس

اللجنة الوطنية تنشط للدفاع عن الأوقاف بالقدس
لقاء للجنة بالقدس، أمس

التقى وفد من اللجنة الوطنية للدفاع عن الأوقاف في القدس أمس، الأحد، نائب رئيس حركة فتح، محمد العالول (أبو جهاد) لعرض تفاصيل صفقة باب الخليل وسرد أهميّة اتخاذ القرار السياسي الفلسطيني الرسمي كداعم للحراك الشّعبي ضد تسريب الأوقاف.

وبدوره، عبّر العالول عن أهميّة ملف الأوقاف كقضية وطنية هامة، وأكد أنه مهتم بها منذ أن شارك في المؤتمر العربي الأرثوذكسي في بيت لحم عام 2017. وأضاف أن الأهم الآن تكثيف الجهود معا.

وعقد لقاء آخر مع النائب العام، أكرم الخطيب، وهذا للتأكيد على أهمية إنهاء الملف القانوني انطلاقا من أن العامل الزمني هام متزامنا مع العمل السياسي والشعبي.

وبدوره، أكد أمين سر حركة فتح في القدس، شادي مطور، "أهمية طرق كل الأبواب من أجل تكثيف الجهود للحفاظ على العقارات والأوقاف، ولا يمكن التساهل بأي شبر من بلادنا".

وبدورها، أكدت عضو حراك الحقيقة الأرثوذكسية، نيفين أبو رحمون، "أهمية هذه اللقاءات التي تتكاتف بها كافة القوى الوطنية والإسلامية، وهم حريصون كل الحرص على التعامل مع القضية كقضيّة وطنية". وأضافت أن "هذه اللقاءات بمثابة رافعة وحاضنة هامة لنضالنا الوطني ضد تسريب الأوقاف".

وختمت اللجنة الوطنية للدفاع عن الأوقاف في القدس، "ندعو أبناء وبنات شعبنا، مجددا، للالتفاف حول القضية الوطنية، قضية الأوقاف الأرثوذكسية، والتي بدورها تحافظ على الملكية التاريخية والسيادة الفلسطينية على بلادنا".

 

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"


اللجنة الوطنية تنشط للدفاع عن الأوقاف بالقدس

اللجنة الوطنية تنشط للدفاع عن الأوقاف بالقدس

اللجنة الوطنية تنشط للدفاع عن الأوقاف بالقدس

اللجنة الوطنية تنشط للدفاع عن الأوقاف بالقدس

اللجنة الوطنية تنشط للدفاع عن الأوقاف بالقدس

اللجنة الوطنية تنشط للدفاع عن الأوقاف بالقدس

اللجنة الوطنية تنشط للدفاع عن الأوقاف بالقدس

اللجنة الوطنية تنشط للدفاع عن الأوقاف بالقدس

اللجنة الوطنية تنشط للدفاع عن الأوقاف بالقدس