الاحتلال يواصل ملاحقة الصحافية الفلسطينية مجدولين حسونة

الاحتلال يواصل ملاحقة الصحافية الفلسطينية مجدولين حسونة
الصحافيّة مجدولين في إحدى الندوات

حققت مخابرات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، مرّة أخرى، مع الصحافية الفلسطينية مجدولين حسونة، العاملة في قناة "تي آر تي عربي" التركية، في استهداف مباشر لها، بعد أن عقدت قرانها على زميلها في القناة، محمد خيري من مدينة باقة الغربية. 

وقالت حسونة، قبيل التوجه لمقر المخابرات، بمعسكر حوارة القريب من مدينة نابلس شمالي الضفة الغربية المحتلة، إنها "ذاهبة إلى مصير مجهول، قد يحقق معي فقط، قد اعتقل أو يجدد منعي من السفر، كل شيء متوقع، لكني آمل خيرا". 

وأضافت:" الاحتلال ينغص علينا حياتنا، لا يترك مناسبة دون أن ينغص على الفلسطيني حياته". مشددة على أن الاحتلال منعها من السفر الأحد الماضي، للتضييق على حرية الرأي والتنقل، وسط استهداف سلطاته للصحافيين. 

ومنعت سلطات الاحتلال حسونة من السفر عبر معبر الكرامة الواصل بين الضفة الغربية والأردن، بعد احتجاز دام 6 ساعات، جاء عقب ساعات من عقد حسونة قرانها على خيري الذي قال في حديث مع "عرب 48" أمس الثلاثاء: "لم نرتكب جرما نُحاسَب عليه، ونعلم أن كل جريمتنا هي أننا فلسطينيون".

وكان من المقرر أن ينظم الصحفيان الفلسطينيان، خيري، وحسونة، حفل زفافهما، في تركيا، لكن منع الاحتلال، الخطيبة من مغادرة الضفة الغربية، إلى تركيا، أفسد الحفل. 

وأخضعت مخابرات الاحتلال، حسونة للتحقيق على مدار يومي، منذ الأحد.

وناشد خيري في مقابلته مع "عرب 48"، الجمعيات الحقوقية المحلية والدولية، التحرك فورا من أجل إيقاف الإجراءات الإسرائيلية، داعيًا جمعيات حقوق المرأة أن تتحرك لإدانة الاحتلال الذي يحتجز سيدة أثناء سفرها للاحتفال، ويلاحقها ويمنعها من السفر.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"