غزة: 122 مصابا في جمعة "لبيك يا أقصى"

غزة: 122 مصابا في جمعة "لبيك يا أقصى"
من مسيرات العودة (أ ب أ)

أصيب 122 فلسطينيًا، اليوم، الجمعة، بجراح جراء اعتداء قوات الاحتلال الإسرائيلي على مسيرات العودة في قطاع غزّة، للأسبوع الحادي والسبعين على التوالي.

وبحسب مصادر طبيّة، فإن 50 من بين المصابين أصيبوا بالرصاص الحيّ.

وتحمل مسيرات العودة هذا الأسبوع اسم "لبيك يا أقصى"، إحياءً لذكرى إحراق المسجد الأقصى المبارك، في 21 آب/ أغسطس 1969.

وقالت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة ورفع الحصار، في بيان، "إننا اليوم وفي ظل ما تتعرض له مدينة القدس من تهويد وانتهاكات وما يخطط له الاحتلال من استهداف مستمر واقتحامات متلاحقة للمسجد الأقصى المبارك، فلقد قررت الهيئة إحياء الذكرى الـ 50 لحريق المسجد الأقصى المبارك بتصعيد الحشد الجماهيري في مسيرات العودة".

وأضافت الهيئة أنّ إحياء الذكرى يعطي "رسالة دعم وإسناد للمرابطين في الأقصى ولأهلنا المقدسين، وتأكيد الإصرار الفلسطيني على حماية الأقصى في وجه السياسات العدوانية التي صرح بها علانية قادة الاحتلال المتطرفون".

ويشارك الفلسطينيون منذ الثلاثين من آذار/ مارس 2018 (يوم الأرض)، في مسيرات سلمية، قرب السياج الفاصل بين قطاع غزة والأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، للمطالبة بعودة اللاجئين إلى مدنهم وقراهم التي هُجروا منها في 1948 وكسر الحصار عن غزة.

ويقمع جيش الاحتلال تلك المسيرات السلمية بشدّة وإجرام؛ حيث يطلق النار وقنابل الغاز السام والمُدمع على المتظاهرين بكثافة، ما أدى لاستشهاد 326 مواطنًا؛ منهم 16 شهيدًا احتجز جثامينهم ولم يسجلوا في كشوفات وزارة الصحة الفلسطينية، في حين أصاب 31 ألفًا آخرين، منهم 500 في حالة الخطر الشديد.