اعتقالات بالضفة وإصابات بمواجهات في الخليل والعيسوية

اعتقالات بالضفة وإصابات بمواجهات في الخليل والعيسوية
اقتحامات للبلدات الفلسطينية (جيش الاحتلال)

شن جيش الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم الأربعاء، حملة دهم وتفتيش تخللها اعتقال العديد من الشبان من مناطق مختلفة بالضفة الغربية، فيما أصيب العشرات بحالات اختناق جراء مواجهات اندلعت بين شبان وجنود الاحتلال في الخليل، ودورا والعيسوية.

وقال جيش الاحتلال في بيانه لوسائل الإعلام إن جنوده اعتقلوا 14 فلسطينيا خلال اقتحام مناطق ة بالضفة، حيث جرى تحويلهم للتحقيق لدى الأجهزة الأمنية بحجة الضلوع والمشاركة في أعمال مقاومة شعبية.

 واندلعت مواجهات في الخليل ودورا والعيسوية، عقب اقتحامات ليلية لقوات عسكرية للاحتلال التي قامت بإطلاق نابل الغاز والرصاص المعدني المغلف بالمطاط صوب المواطنين.

في محافظة الخليل، أصيب عشرات المواطنين بالغاز المسيل للدموع، خلال اقتحام ليلية لقوات الاحتلال لبلدة بيت أمر ومدينة الخليل.

ووفقا للناشط الاعلامي في الخليل، محمد عوض، فإن قوات الاحتلال اقتحمت منزل المواطن أحمد خليل ابو هاشم وقاموا بتفتيشه والعبث بمحتوياته، وخلال انسحابهم من المنطقة، اندلعت مواجهات مع الشبان أطلق خلالها جنود الاحتلال قنابل الغاز وقنابل الصوت، حيث أصيب عشرات المواطنين بحالات اختناق بالغاز.

واقتحمت قوات الاحتلال جبل الرحمة وجبل أبو رمان في مدينة الخليل، وأطلقوا قنابل الصوت والغاز السام صوب المواطنين ما تسبب بإصابة عدد من الشبان بحالات اختناق.

وفي محافظة القدس، واصلت شرطة الاحتلال اقتحام بلدة العيسوية، حيث أصيب عدد من المواطنين بينهم امرأة في اعتداء لقوات الاحتلال خلال اقتحامها بساعات الليل المتأخرة لأحياء بالبلدة.

 ووفقا لشهود عيان، أصيبت امرأة في عينها بشظايا زجاج مركبتها نتيجة إطلاق الاحتلال للأعيرة المطاطية بشكل عشوائي تجاه المواطنين.

وحاصر عناصر من شرطة الاحتلال والقوات الخاصة محيط مسجد الأربعين في البلدة واشتبكوا مع المواطنين واعتدوا عليهم بالهراوات، وأطلقوا قنابل الصوت والرصاص المغلف بالمطاط مما أدى لإصابة عدد من المواطنين.

كما حاصرت الوحدات الخاصة حي الشهيد محمد عبيد وانتشرت فيه واعتلت الأسطح ومنعت المواطنين من الدخول والخروج منه.

 

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ