بيت كاحل: الاحتلال يمهد لهدم 3 منازل لمنفذي عملية "غوش عتصيون"

بيت كاحل: الاحتلال يمهد لهدم 3 منازل لمنفذي عملية "غوش عتصيون"
الاحتلال يأخذ قياسات 3 منازل في بيت كاحل (جيش الاحتلال)

قامت قوات من جيش الاحتلال الإسرائيلي، أمس الثلاثاء، بأخذ قياسات منازل عائلات 3 أسرى من بلدة بيت كاحل قضاء الخليل، وذلك تمهيدا لهدمها، حيث تنسب للأسرى تنفيذ عملية طعن أسفرت عن مقتل جندي من جيش الاحتلال.

ووفقا لبيان جيش الاحتلال، فإن قواته الهندسية معززة بوحدات عسكرية خاصة قامت باقتحام بيت كاحل وأخذ قياسات منازل 3 من منفذي عملية "غوش عتصيون"، وذلك تمهيدا لهدم هذه المنازل.

وذكر البيان أنه اندلعت مواجهات بين مجموعة من الشبان والجنود الذين قاموا بإطلاق قنابل الغاز المدمع والرصاص المعدني المغلف بالمطاط لتفريق الشبان، حيث سجلت إصابات وحالات اختناق بصفوف سكان البلدة.

وأفاد شهود عيان بأن قوات الاحتلال داهمت منزلي الأسيرين أحمد عارف العصافرة، ومؤمن سعيد عطية الزهور ومنزل جده عطية الزهور، وأخرجت ساكنيها لأخذ قياساتها.

وفتشت قوات الاحتلال عدة منازل في البلدة عرف من أصحابها الأسير المحرر علي محمد العصافرة، وبسام عطية الزهور، وكامل العطاونة، كما سلمت الشاب عبد المهدي الزهور بلاغا لمراجعة مخابراتها، بعد مداهمة منزله.

وتوعد رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، قبل أيام، بهدم منزل الأسيرين نصير عصافرة (24 عاما) وقاسم عصافرة (30 عاما)، من بلدة بيت كاحل.

وتنسب أجهزة الاحتلال الأمنية للأسيرين تهم تنفيذ عملية الطعن في "غوش عتصيون" التي نفذت في تاريخ 7 آب/أغسطس الجاري، وقتل فيها الجندي المستوطن دفير سوريك.

وأجرت قوات الاحتلال قبل أسبوعين مسحا هندسيا لمنزلي نصير وقاسم عصافرة، في بلدة بيت كاحل، ويأتي المسح الهندسي تمهيدا لهدم المنزلين.

واعتقل جهاز الأمن العام "الشاباك"، أعلن اعتقال الشابين عصافرة، من قرية بيت كاحل، بشبهة تنفيذ العملية، كما تمّ اعتقال فلسطينيين آخرين بشبهة مساعدتهما المنفذين الرئيسيين لعملية الطعن، بينهما امرأة.

وتشير تقديرات الاحتلال إلى أن الشابين الفلسطينيين المعتقلين في سجون الاحتلال بزعم تنفيذهما عملية "غوش عتصيون"، لا ينتميان إلى أي تنظيم.

 

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"