وقفات احتجاجيّة بالضّفة والداخل عقب مقتل الشابة إسراء غريب

وقفات احتجاجيّة بالضّفة والداخل عقب مقتل الشابة إسراء غريب
الشابة إسراء غريب

دعت ناشطات نسويّات فلسطينيات، يوم الأحد، لتنظيم وقفات احتجاجيّة ضدّ تعنيف النساء، وضد الجرائم التي تُرتكب بحقّهن، وذلك بعد وفاة الشابة إسراء غريب، من سكّان مدينة بيت ساحور في محافظة بيت لحم، والتي تُوفيَت بتاريخ 22 آب/ أغسطس الجاري، بصورة غامضةٍ أثارت الشكوك حول احتمال تعرّضها لعنفٍ أسري ما أدى لمقتلها.

وقالت الناشطات في دعوتهن: "ندعوكن/م لوقفات احتجاجية في الناصرة، وحيفا، ورام الله وكافة أنحاء فلسطين تنديدًا بجرائم قتل النساء ومطالبةً من السلطات المعنية بالكفّ عن التقاعس بالتعامل مع جرائم من هذا القبيل، وملاحقة المجرمين ومحاسبتهم بموجب القانون".

وذكرت الناشطات أن موعد الوقفات الاحتجاجية يأتي "تزامنًا مع الوقفة التي دعت لها المنظمات النسوية الفلسطينية (...) الإثنين، في الساعة 11:00 أمام المجلس التشريعي في رام الله".

وأضافت الناشطات: "ندعوكن/م للمشاركة في الساعة ذاتها بساحة العين بالناصرة، وفي حيفا على دوار البهائيين بالحي الألماني".

يُذكر أن التحقيقات في القضية ما تزال جارية، ولم يصدر بعد تقريرُ الطب الشرعي، ليؤكد أو ينفي أية افتراضات حول وفاة الشابة إسراء.

وازدادت شكوك وفاة الشابة إسراء قتلًا، عقب انتشار مقطع يُسمع فيه صراخ وعويل شديدان، قيل إن إسراء مصدرُهُما، في مواقع التواصل المختلفة.

وبحسب النيابة العامة الفلسطينية، فإن غريب وصلت جثّة هامدة إلى مستشفى بيت جالا الحكومي. وقالت النيابة في بيان أصدرته يوم الجمعة، إنها باشرت بإجراءات التحقيق بوفاة الشّابة غريب، مُشيرة إلى أنها أجرت الكشف الظاهري على الجثة، وصدر قرار بإحالتها للطب الشرعي لإجراء التشريح عليها وفق الأصول.

وأضافت النيابة أنها باشرت بسماع إفادات الشهود، وجمع الأدلة والبينات الأولية، والتحقيق وفقا للوقائع والملابسات.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"