إخطارات هدم تطال منازل بالعيسوية وخيمة الاعتصام بالسواحرة

إخطارات هدم تطال منازل بالعيسوية وخيمة الاعتصام بالسواحرة
(وفا)

قامت طواقم بلدية الاحتلال بالقدس، أمس الأربعاء، بتوزيع إخطارات هدم لعدد من المنازل في بلدة العيسوية، بحجة البناء دون ترخيص، كما أخطرت سلطات الاحتلال   بإزالة خيمة الاعتصام في بادية السواحرة.

وقال عضو لجنة المتابعة في العيسوية، محمد أبو الحمص، إن شرطة الاحتلال برفقة طواقم من البلدية، اقتحموا أحياء البلدة، ووزعوا إخطارات هدم واستدعاءات لمراجعة البلدية.

وقامت طواقم بلدية الاحتلال قامت المنشآت السكنية وأخذ القياسات كاملة، علما أن معظم المنشآت والمنازل مأهولة بالسكان.

وتشن سلطات الاحتلال بمؤسساتها المختلفة تشن حملة اعتداءات ضد أهالي وسكان العيسوية، حيث الاعتقالات اليومية والاقتحامات والانتشار في الشوارع واستخدام القنابل والأعيرة المطاطية، إضافة إلى الحواجز داخل الشوارع وعلى مداخل البلدة.

 وفي السياق ذاته، أخطرت سلطات الاحتلال بإزالة خيمة الاعتصام التي نصبها نشطاء من المقاومة الشعبية وهيئة مقاومة الجدار والاستيطان قرب البؤرة الاستيطانية في بادية السواحرة شرق القدس المحتلة.

وقال عضو مجلس محلي السواحرة، يونس جعفر، إن ضباط وجنود الاحتلال داهموا خيمة الاعتصام، وأخطروا بإزالتها، وإلا ستهدم من قبل قوات الاحتلال.

وأكد مدير دائرة العمل الشعبي في هيئة مقاومة الجدار والاستيطان، عبد الله أبو رحمة، تواصل الفعاليات المنددة بإقامة البؤرة الاستيطانية في جبل المنطار في بادية السواحرة.

وأوضح أبو رحمة أن أهالي المنطقة بالتنسيق مع اللجان الشعبية وهيئة مقاومة الجدار نصبوا خيمة اعتصام على بعد أمتار قليلة من الخيمة التي وضعها المستوطنون.

وأشار إلى أن صلاة الجمعة ستقام في جبل المنطار تنديدا بوضع البؤرة الاستيطانية، موضحا أنه يجري التحضير للمتابعة القانونية مع الأهالي والطاقم القانوني في الهيئة لمواجهة الاستيطان.

وكان مستوطنون مسلحون وضعوا يوم الأحد الماضي، "كرفانات"، ومظلات، وأنابيب مياه، في المنطقة تمهيدا للاستيلاء عليها، فيما أقام أهالي بلدة السواحرة، يوم الثلاثاء، خيمة اعتصام في المكان، لمواجهة اعتداءات المستوطنين.