طولكرم: فقدان آثار ناشط حقوقي منذ عشرة أيام وترجيح اعتقاله

طولكرم: فقدان آثار ناشط حقوقي منذ عشرة أيام وترجيح اعتقاله
فهد ياسين (فيسبوك)

وجّه تجمّع "محامون من أجل العدالة"، الجمعة، نداءً لمصير الناشط الحقوقي، فهد ياسين، الذي انقطعت آثاره منذ عشرة أيّام، من منزله في طولكرم.

وسبق وأن اعتقل ياسين من قبل مخابرات السلطة سابقًا، بحسب "محامون من أجل العدالة".

وقال "محامون من أجل العدالة" في منشور على حساب التجمّع في فيسبوك إنّ ياسين "اعتقل" من قبل أشخاص عرّفوا عن أنفسهم بأنهم من جهاز المخابرات العامة في طولكرم.

وجاء في البيان أنّه منذ تاريخ 17 أيلول/ سبتمبر لم يتم عرض ياسين على النيابة العامة أو المحكمة ولم يتخذ ضده إجراء قانوني.

وأوضح البيان أن عائلة ياسين تواصلت معهم، وعبّروا عن قلقهم حول مصير ابنهم، داعين المؤسسات الحقوقية المحلية والدولية لمساءلة السلطة الفلسطينية عن مصير المعتقل.

واعتبرت نداءها هذا بمثابة بلاغ إلى النائب العام الفلسطيني لتحريك "شكوى ضد احتجاز مواطن دون قرار قضائي من قبل أجهزة الأمن".

ولفت منشور محامون من أجل العدالة إلى أنهم تابعوا اعتقال الناشط ياسين سابقًا من قبل الأجهزة الأمنية، داعيًا إلى تحرك عاجل لوقف ملاحقته وتوفير الحماية له كمدافع عن حقوق الإنسان.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"