بالأعياد اليهودية: إغلاق الحرم الإبراهيمي أمام الفلسطينيين وتخصيصه للمستوطنين

 بالأعياد اليهودية: إغلاق الحرم الإبراهيمي أمام الفلسطينيين وتخصيصه للمستوطنين
حواجز عسكرية بتخوم الحرم الإبراهيمي (وفا)

أغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي صباح اليوم الإثنين، الحرم الإبراهيمي بالبلدة القديمة بالخليل أمام الفلسطينيين، وخصصته للمستوطنين مع بدء الأعياد اليهودية، على أن يتواصل حجبه عن الفلسطينيين حتى مساء يوم الثلاثاء، وذلك بحجة الاحتفال بـ"عيد رأس السنة العبرية".

وفرضت قوات الاحتلال إجراءات أمنية مشددة ونصبت الحواجز العسكرية في البلدة القديمة ومحيط الإبراهيمي ومنعت من الفلسطينيين التواجد بالقرب من المكان، وأعتقل جنود الاحتلال الطالب أسامة عصام الرجبي (15 عامًا) على حاجز أبو الريش غرب المسجد الإبراهيمي، أثناء توجهه للمدرسة.

وسيتيح الاحتلال للمستوطنين خلال يومي الإثنين والثلاثاء اقتحام المسجد بجميع أروقته وساحاته، في الوقت الذي يمنع فيه المصلين الفلسطينيين من الدخول إليه.

وانتقد وكيل وزارة الأوقاف والشؤون الدينية في السلطة الفلسطينية، حسام أبو الرب، إجراءات الاحتلال ووصف السياسة الإسرائيلية في المسجد الإبراهيمي بأنها "استفزازية".

وقال أبو الرب، في بيان إن "هذه السياسة تحمل أطماعا ونوايا خبيثة تحاول إسرائيل من خلالها الاستيلاء الكامل على الحرم خطوة خطوة بعد أن استولت على غالبيته".

وأضاف وكيل الوزارة أن "الاحتلال يريد أن يتحكم بالمسجد الإبراهيمي وبخاصة أيام الأعياد اليهودية، وهذا يتناقض مع الاتفاقيات والقوانين الدولية التي ضمنت حماية حرية العبادة تحت الاحتلال".

وطالب أبو الرب أبناء الخليل بالاستمرار في أداء الصلوات في الإبراهيمي وحمايته من المخططات الإسرائيلية المتتابعة للاستيلاء عليه.

 

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"