اعتقالات بالضفة و20 مصابا واحتراق منزل بمواجهات في قلقيلية

اعتقالات بالضفة و20 مصابا واحتراق منزل بمواجهات في قلقيلية
الاحتلال يغلق مدخلي مخيم الفوار، ومدينة دورا (وفا)

شن جيش الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم الأحد، حملة دهم وتفتيش في مناطق مختلفة بالضفة الغربية المحتلة، تخللها اعتقال عدد من الشبان، فيما أصيب العشرات بحالات اختناق جراء مواجهات اندلعت في بلدة عزون قضاء قلقيلية.

وقال جيش الاحتلال في بيانه لوسائل الإعلام إن جنوده اعتقلوا 6 فلسطينيين بمداهمات في الضفة، حيث جرى تحويلهم للتحقيق لدى الأجهزة الأمنية للتحقيق بشبهة الضلوع في أعمال مقاومة شعبية ضد المستوطنين وقوات الاحتلال.

كما زعم المتحدث العسكري للاحتلال، ضبط وسائل قتالية وأسلحة وذخيرة في مدينة الخليل.

 وواصل الاحتلال استنفار قواته ونصب الحواجز العسكرية على الطرقات الرئيسية في الضفة، كما نصب الاحتلال حواجز أغلق من خلالها مدخلي مخيم الفوار، ومدينة دورا جنوب الخليل.

إلى ذلك، أصيب عدد من المواطنين، مساء السبت، بينهم أطفال ونساء، بالاختناق بالغاز المسيل للدموع، خلال مواجهات اندلعت مع جيش الاحتلال الإسرائيلي وسط بلدة عزون قضاء قلقيلية.

وقالت مصادر طبية فلسطينية، إن عدد المصابين بالغاز تجاوز الـ20 مصابا وجرى تقديم الإسعافات الطبية اللازمة لهم، فيما أفاد شهود عيان أن منزلا مملوكا للمواطن محمد مطر، تعرض لحريق نتيجة الفاء جنود الاحتلال قنابل الغاز مباشرة بداخله.

وتمكنت طواقم الدفاع من الوصول إلى المنزل، المكون من طابقين، والسيطرة على الحريق الذي اندلع في الطابق الثاني، والذي أتى على جزء من محتويات المنزل.

كما أصيب عدد من الفلسطينيين بحالات اختناق، يوم السبت، جراء تفريق جيش الاحتلال، لمسيرة قرب معتقل "عوفر" العسكري قرب رام الله.

وانطلقت المسيرة من "جامعة بيرزيت" بمشاركة عشرات الطلاب، بدعوة من الكتل الطلابية، للتضامن مع معتقلين مضربين عن الطعام داخل سجون الاحتلال.

وأطلق جنود الاحتلال قنابل مسيلة للدموع تجاه المشاركين في المسيرة، ما أدى إلى إصابة عدد منهم بحالات اختناق، عولجوا ميدانيا.