مستوطنون يقتحمون الأقصى والاحتلال يخلي "باب الرحمة"

مستوطنون يقتحمون الأقصى والاحتلال يخلي "باب الرحمة"
اقتحام الأقصى وإخلاء "باب الرحمة" (الأوقاف)

اقتحم عشرات المستوطنين صباح اليوم الإثنين، ساحات المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة بحرسة مشددة للوحدات الخاصة التي واصلت فرض إجراءات مشددة على الوجود الفلسطيني بساحات الحرم، فيما أخلت قوات الاحتلال "باب الرحمة" خلال الاقتحامات للأقصى.

وأخلت شرطة المصلين من ساحة مصلى "باب الرحمة" في الأقصى إلى حين انتهاء اقتحامات مجموعات المستوطنين لساحات الحرم خلال الفترة الصباحية وساعات ما بعد الظهر.

وقالت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس، إن 50 مستوطنا اقتحموا ساحات المسجد الأقصى بالفترة الصباحية، وسط انتشار مكثف لشرطة الاحتلال.

ووفرت شرطة الاحتلال الحراسة لمجموعات المستوطنين الذين نفذوا جولات استفزازية بساحات الحرم برفقة مجموعة من الحاخامات الذين قدموا لهم شروحات عن "الهيكل" المزعوم، وبعضهم قام بتأدية صلوات تلمودية قبالة قبة الصخرة ومصلى "باب الرحمة" قبل أن يغادروا الحرم من باب السلسلة.

ويأتي التصعيد بالاقتحامات خلال فترة الأعياد اليهودية التي بدأن نهاية أيلول/سبتمبر وتتواصل حتى نهاية تشرين الأول/أكتوبر الجاري، ومع بد ما يسمى "عيد العرش" اليوم الإثنين، دعت "منظمات الهيكل" أنصارها من اليهود إلى الصعود إلى ما يسمى "جبل الهيكل" وإقامة صلوات تلمودية في ساحات الحرم.

ووفقا للمنظمات الاستيطانية الناشطة بالقدس القديمة وساحة البراق، فإن 1111 مستوطنا اقتحموا ساحات الأقصى، خلال الأسبوع الماضي. وذكرت أن 360 مستوطنا اقتحموا المسجد خلال "يوم الغفران"، مقارنة بـ 230 العام الماضي، و160 عام 2017.

وذكر مركز معلومات وادي حلوة ذكر في بيان له أن 2408 مستوطنين وطلاب يهود اقتحموا المسجد الأقصى، خلال أيلول/ سبتمبر الماضي، فيما شهدت الأيام الأخيرة من الشهر اقتحامات واسعة للمسجد في "رأس السنة العبرية".