غزة: 69 مصابا جراء قمع الاحتلال لمسيرة "لا للتطبيع"

غزة: 69 مصابا جراء قمع الاحتلال لمسيرة "لا للتطبيع"
من مسيرة العودة (أ ب أ)

أصيب 69 فلسطينيًا، اليوم، الجمعة، جرّاء اعتداء الاحتلال الإسرائيلي على مسيرات العودة الأسبوعيّة في قطاع غزّة، للأسبوع التاسع والسبعين، التي تحمل اسم "لا للتطبيع".

وبحسب المتحدث باسم وزارة الصحّة في قطاع غزّة، أشرف القدرة، فإن 26 من بين المصابين أصيبوا بالرصاص الحي.

وبحسب وسائل إعلام محليّة، أطلق جنود الاحتلال، المتمركزون في الأبراج العسكرية وخلف السواتر الترابية، الرصاص الحي والمعدني المغلف بالمطاط وقنابل الغاز المسيل للدموع صوب المتظاهرين.

وخلال الأسبوع الجاري، دعت "الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار"، إن شعار "لا للتطبيع"، يأتي رفضًا لكل أشكال التطبيع السياسي والاقتصادي والإعلامي والرياضي مع الاحتلال.

وشددت الهيئة على أهمية استعادة الوحدة الوطنية لإحباط مخطط ضم الضفة الغربية والأغوار ومشاريع تصفية القضية الفلسطينية، في إشارة إلى الخطة الأميركيّة، المعروفة باسم "صفقة القرن"، بالإضافة إلى دعوتها لمواجهة كل مخططات الاحتلال والإدارة الأميركيّة التي تستهدف الأرض والشعب الفلسطيني، ورفضها لكل أوجه الاستيطان ومحاربة تهويد الضفة الغربية والقدس المحتلة.

وانطلقت مسيرات العودة في الثلاثين من آذار/ مارس 2018، تزامنا مع ذكرى "يوم الأرض"، في خمسة مخيمات مؤقتة على مقربة من السياج الأمني، الذي يفصل غزة عن باقي الأراضي الفلسطينية المحتلة.

ومنذ انطلاق المسيرة استشهد 324 غزيا؛ منهم 16 شهيدًا احتجز الاحتلال جثامينهم، في حين أصاب الاحتلال الآلاف، منهم 500 في حالة الخطر الشديد، وذلك في استهدافه المشاركين في المسيرة واعتداءاته الأخرى في القطاع.