أمن السلطة الفلسطينية يكثف الاعتقالات والملاحقات السياسية بالضفة

أمن السلطة الفلسطينية يكثف الاعتقالات والملاحقات السياسية بالضفة
(توضيحية-وفا)

تواصل الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية في الضفة الغربية اعتقال المواطنين على خلفية سياسية، حيث اعتقلت 3 مواطنين واستدعت رابع، فيما تواصل اعتقال آخرين دون أي سند قانوني.

ففي الخليل، اعتقل جهاز الأمن الوقائي المهندس مهدي ياسر الحروب بعد اقتحام منزله وتفتيشه يوم الثلاثاء الماضي، كما اعتقلت أجهزة أمن السلطة الأسير المحرر والمعتقل السياسي السابق لؤي مشارقة بعد استدعائه لمقابلة صباح أمس.

كما اعتقل جهاز الوقائي في الخليل معتز محمد الجعبة بعد استدعائه للمقابلة صباح أمس، فيما استدعت المخابرات العامة في الخليل الأسير المحرر والمعتقل السياسي السابق لعدة مرات أسامة شاهين للمقابلة صباح اليوم.

وتواصل أجهزة أمن السلطة اعتقال الطالب في كلية الحقوق في جامعة الخليل المثنى القواسمي لليوم الرابع على التوالي، والطالب ليث عصافرة في كلية الزراعة لليوم الثاني على التوالي.

إلى ذلك مدد جهاز الأمن الوقائي اعتقال لاعب نادي سلامي قلقيلية الأسير المحرر مؤيد طومار لمدة 5 أيام علما أنه معتقل منذ 3 أيام.

كما كثفت الأجهزة الأمنية ملاحقاتها لطلبة الجامعات الفلسطينية على خلفية نشاطهم النقابي وانتمائهم السياسي.

وحسب بيان لحركة حماس، اليوم الخميس، اعتقلت الأجهزة خلال الفترة الماضية عددا من الطلبة ولاحقتهم، ولا تزال تحرمهم من إكمال حياتهم الأكاديمية والنقابية، حيث يتعرض بعضهم للتعذيب الوحشي من ضباط وعناصر الأجهزة الأمنية.

وجاءت حملة الاعتقالات الأخيرة مركزة على الطلبة والناشطين في الجامعات عشية بدء الفصل الدراسي الجديد، وعودة سلسلة نشاطات الكتلة الإسلامية في مختلف الجامعات.