الاحتلال يهدم مرة أخرى منزل عائلة أبو حميد في الأمعري

الاحتلال يهدم مرة أخرى منزل عائلة أبو حميد في الأمعري
هدم منزل عائلة الأسير أبو حميد (جيش الاحتلال)

هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، الليلة الفائتة مرة أخرى منزل عائلة الأسير إسلام أبو حميد في مخيم الأمعري للاجئين الفلسطينيين، قرب مدينة رام الله.

وكانت قوات الاحتلال قد سبق وأن هدمت منزل عائلة الأسير المتهم بقتل أحد المستعربين، رونين لوبرسكي في وحدة "دوفدوفان" في جيش الاحتلال.

وبعد عملية الهدم، أعيد بناؤه مرة أخرى، إلا أن قوات الاحتلال هدمته مرة اخرى خلال ساعات الليل الفائت.

يذكر أن المستعرب لوبرسكي كان قد أصيب برأسه نتيجة أسقاط قطعة من الرخام من مبنى، خلال حملة اعتقالات، ما أدى إلى وفاته لاحقا.

وقدمت نيابة الاحتلال العسكرية لائحة اتهام ضد أبو حميد تتهمه فيها بالقتل، وأدين في نيسان/ أبريل الماضي بالتسبب بالقتل بشكل متعمد، وحكم عليه في تموز/ يوليو الفائت بالسجن المؤبد.

يشار إلى أن والدة الأسير، أم ناصر أبو حميد (72 عاما)، هي والدة لـ5 أسرى وشهيد، وهم: الشهيد عبد المنعم الذي ارتقى شهيدا في مخيم قلنديا في العام 2002، والأسير ناصر (37 عاما) ومحكوم بسبعة مؤبدات وخمسين عاما، ونصر (35 عاما) محكوم بالسجن لخمسة مؤبدات، وابنها شريف (29 عاما) محكوم بالسجن لأربعة مؤبدات، وابنها الأخير الأسير محمد (24 عاما) محكوم بمؤبدين و30 عاما.