77 مصابا جراء اعتداء الاحتلال على مسيرة العودة

77 مصابا جراء اعتداء الاحتلال على مسيرة العودة
(أ ب أ)

أصيب 77 فلسطينيًا، اليوم، الجمعة، جراء اعتداء الاحتلال الإسرائيلي على مسيرة العودة الأسبوعيّة في قطاع غزة، التي حملت اسم "أسرانا.. أقصانا.. قادمون".

وبحسب المتحدث باسم وزارة الصحّة في قطاع غزّة، أشرف القدرة، فإن 31 أصيبوا بالرصاص الحيّ.

وقال الناطق باسم حركة "حماس"، فوزي برهوم، في بيان إن "هذا الصمود الأسطوري والإصرار على المشاركة الفاعلة، تأكيد على أن أهلنا في غزة مصممون على خوض معركتهم مع العدو الصهيوني بكل قوة وإلى أبعد مدى؛ دفاعا عن حقوقهم وكرامتهم، وكسرا للحصار".

وأضاف أن "هذه الجمعة تعكس مدى تجذر هذه القضايا في وجدان أبناء شعبنا، ومدى استعدادهم لخوض كل المعارك من أجل هذه القضايا المقدسة".

وتابع أنه "بعزيمة وإرادة الجماهير الثائرة ومن خلفها المقاومة الباسلة التي استطاعت كسر معادلات العدو قادرة على الوقوف في وجه الاحتلال وانتهاكاته واعتداءاته بحق أسرانا البواسل وأقصانا، ستبقى هذه القضايا على رأس أولوياتنا، وحافزًا للاستمرار في النضال والمقاومة حتى التحرير".

وعلى صلة، أصيب عشرات الفلسطينيين والمتضامنين الأجانب بالاختناق بالغاز المسيل للدموع، اليوم الجمعة، خلال قمع جيش الاحتلال الإسرائيلي، لمسيرة كفر قدوم الأسبوعية المناهضة للاستيطان، والمطالبة بفتح شارع القرية المغلق منذ 16 عاما.

وأفادت مصادر محلية، بأن جنود الاحتلال قمعوا المشاركين في المسيرة وأطلقوا قنابل الغاز المسيل للدموع، صوب المواطنين ومنازلهم، ما أدى إلى إصابة العشرات بالاختناق، بينهم نساء وأطفال ومتضامنين أجانب.

ومنذ آذار/ مارس 2018، يشارك فلسطينيون في مسيرات العودة قرب السياج الفاصل بين شرقي غزة ومناطق الـ48، للمطالبة بعودة اللاجئين إلى مدنهم وقراهم، ورفع الحصار عن القطاع.

ويقمع جيش الاحتلال الإسرائيلي تلك المسيرات السلمية بعنف، ما أسفر عن استشهاد عشرات الفلسطينيين، وإصابة الآلاف بجروح مختلفة.