عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى

عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى
عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى (عرب 48)

اقتحم عشرات المستوطنين، اليوم الإثنين، ساحات المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة بحراسة مشددة لشرطة الاحتلال التي واصلت فرض إجراءات مشددة على دخول الفلسطينيين للمسجد.

ووفرت شرطة الاحتلال الحماية للمستوطنين خلال اقتحامهم للمسجد الأقصى وتجولهم الاستفزازي في ساحاته، حيث حاول بعضهم تأدية صلوات تلمودية قبالة قبة الصخرة ومصلى "باب الرحمة".

ووفقا لدائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس المحتلة فأن 58 مستوطنا اقتحموا المسجد الأقصى خلال الفترة الصباحية، ونظموا جولات استفزازية في ساحاته، بالإضافة لاقتحام 10 من عناصر شرطة الاحتلال.

وتفرض شرطة الاحتلال إجراءات أمنية على دخول المصلين للمسجد الأقصى، وتحتجز هويات بعضهم عند البوابات، في حين تواصل منع عشرات الرجال والنساء من دخوله لفترات متفاوتة.

إلى ذلك، ذكر تقرير أعده مركز القدس لدراسات الشأن الإسرائيلي والفلسطيني أن أعداد المستوطنين الذين اقتحموا المسجد الأقصى، خلال شهر تشرين الأول/أكتوبر الماضي، وصل إلى 4238 مقتحما.

ووفقا للأحيائيات فإن عدد المستوطنين المقتحمين للأقصى بلغ 3800، بالإضافة 260 من طلاب الهيكل، و178 عنصرا من مخابرات الاحتلال.

وأظهرت الإحصائيات أن وتيرة الاقتحامات زادت في فترة الأعياد اليهودية، وبلغ عدد المقتحمين خلال ما يسمى "عيد العرش" 2800 مستوطن، حيث شارك فيها الحاخام المتطرف يهودا غليك ووزير الزراعة الإسرائيلي الأسبق، أوري أرئيل.

ووثق التقرير جملة من الاعتداءات وحالات الطرد طالت المعتكفين داخل الأقصى، وتدنيسه واقتحامه من قبل المستوطنين وجنود وشرطة الاحتلال.