اعتقالات بالضفة وتجديد إخطارات المصادرة لمئات الدونمات بسلفيت

اعتقالات بالضفة وتجديد إخطارات المصادرة لمئات الدونمات بسلفيت
مداهمات ليلية بالضفة (جيش الاحتلال)

شن جيش الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم الأحد، حملة دهم والتفتيش بمناطق مختلفة بالضفة الغربية المحتلة، تخللها اعتقال عددا من الشبان، فيما جددت سلطات الاحتلال إخطارات مصادرة مئات الدونمات بسلفيت، في الوقت الذي تواصل مجموعات المستوطنين سرقة محاصيل الزيتون والاعتداء على قاطفي الزيتون.

وقال جيش الاحتلال في بيانه لوسائل الإعلام إن جنوده اعتقلوا 4 شبان خلال مداهمات بالضفة، حيث جرى تحويلهم للتحقيق لدى الأجهزة الأمنية، بحجة المشاركة في أعمال مقاومة شعبية.

في محافظة رام الله، اعتقلت قوات الاحتلال الفتيان جواد عمر عبد الغني، وأحمد عايد فليح، بعد مداهمة منزل ذويهما في بلدة سلواد.

في محافظة الخليل، اعتقلت قوات الاحتلال   نديم أبو جودة بعد مداهمة منزله والعبث بمحتوياته في مخيم العروب. كما داهمت قوات الاحتلال بلدات الشيوخ، وسعير وبيت عوا، ولم يبلغ عن اعتقالات.

 أما في شمال الضفة الغربية، أصيب صباح اليوم الأحد، الشاب أحمد عبد الله خليل عمار (25 عاما)، من قرية قفين قضاء طولكرم برصاص قوات الاحتلال عند بوابة جدار الفصل العنصري غرب بلدة نزلة عيسى.

 ووصل الشاب مستشفى الشهيد ثابت ثابت بسيارة إسعاف تابعة للهلال الأحمر، مصابا بعيار ناري في قدميه، ووصفت حالته بالمستقرة.

إلى ذلك تواصلت اعتداءات مجموعات من المستوطنين على الفلسطينيين، حيث نفذ المستوطنون حوالي 95 اعتداء ضد المواطنين والمزارعين في مناطق شمال الضفة، منذ بدء موقف قطف ثمار الزيتون.

وتسببت الهجمات والاعتداءات بضياع نحو 100 طن من الزيتون، بسبب سرقة ثمار الزيتون أو قطع الأشجار أو حرقها.

 وتواصلت هجمات المستوطنين في نهاية الأسبوع، حيث أفاد مواطنون بأن مستوطنين بحماية جيش هاجموا المزارعين في قرية جالود جنوب نابلس وطردوهم من أراضيهم بعد سرقة المحصول الذي جنوه.

وبين أصحاب الأراضي المستهدفة أن هناك مخططات لبناء تجمع استيطاني على أراضي المواطنين في قرى اللبن وقريوت وجالود لربط المستوطنات المحيطة بهذه القرى في بعضها البعض.

وسلمت سلطات الاحتلال، يوم الجمعة، عددا من المواطنين في سلفيت وحارس وكفر الديك إخطارات بتجديد مصادرة مئات الدونمات من أراضيهم لسنوات قادمة.