مستوطنون يحرقون عشرات المركبات جنوب وشرق نابلس

مستوطنون يحرقون عشرات المركبات جنوب وشرق نابلس
(الأناضول)

اعتدى مستوطنون يهود فجر اليوم، الجمعة، على مركبات لفلسطينيين وأحرقوا وأعطبوا 50 منها، كما خطوا شعارات عنصرية جدارية في عدد من البلدات شمالي الضفة الغربية، بحسب مسؤول فلسطيني.

وقال مسؤول ملف الاستيطان في شمالي الضفة الغربية (حكومي) غسان دغلس، للأناضول، إن مجموعات من المستوطنين المتطرفين، نفذوا في ساعات الفجر الأولى عددا من الاعتداءات طالت بلدات (بيت دجن، وقبلان، ومجدل بني فاضل) بمحافظة نابلس، و(بلدة كفر الديك) بمحافظة سلفيت.

وأشار دغلس، أن المستوطنين أحرقوا مركبات وأعطبوا إطارات أخرى، وخطوا شعارات عنصرية باللغة العبرية على منازل مواطنين، كان فحواها "منطقة عسكريّة مغلقة" و"منطقة عسكرية دائمة".

وندد مسؤول ملف الاستيطان بالاعتداء، مطالبا بالتصدي للمستوطنين.

وذكر موقع "واللا" الإسرائيلي اليوم، أن "الشرطة الإسرائيلية وجيش الاحتلال وجهت أصابع التهم في تحقيقاتهم إلى جماعات 'تدفيع الثمن'، بعد تمشيط المكان وجمع كل الأدلة الممكنة فيه".

وتعتبر المسؤولة عن هذه الاعتداءات جماعات عنصرية تسمى بـ"تدفيع الثمن" وهي حركة يمينية متدينة ظهرت رسمياً في تموز/ يوليو 2008. وتستهدف هذه الجماعات الأماكن المقدسة والمساجد والكنائس والمقابر الإسلامية والمسيحية، وتعتدي على ممتلكات الفلسطينيين، وذلك دون ملاحقة من قبل أجهزة الاحتلال لعناصرها.

وعادة ما تتعرض البلدات الفلسطينية والمساجد تحديدا، لاعتداءات عنصرية متكررة من قبل مستوطنين موقّعة باسم "تدفيع الثمن".