اعتقالات بالضفة واقتحامات للمستوطنين في الخليل

اعتقالات بالضفة واقتحامات للمستوطنين في الخليل
(وفا)

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم الأحد، المداهمات لمناطق مختلفة في الضفة الغربية، تخلها اعتقال عددا من الشبان، فيما اقتحمت مجموعة من المستوطنين أحياء البلدة القديمة في الخليل بتنفيذ مسيرة استفزازية للفلسطينيين.

في محافظة نابلس، اعتقلت قوات الاحتلال الشاب منجد راغب صلاح خلال حملة مداهمات ببلدة برقة، وداهمت عددا من المنازل وفتشتها وسلمت بلاغات لعدد من الشبان لمراجعة مخابرات الاحتلال، كما صادرت مبلغا من المال من منزل الأسير المحرر محمد دغلس.

ومنعت قوات الاحتلال صباح اليوم الأحد، شق طريق في قرية زواتا شمال غرب نابلس، واستولت على جرافة.

وقال مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة الغربية، غسان دغلس، إن قوات الاحتلال منعت المواطنين من استكمال العمل بالطريق، عقب احتجاز عدد منهم لفترة، واستولت على جرافة كانت تعمل على شقه.

وفي شمال الضفة الغربية، نصبت قوات الاحتلال عدة حواجز في محافظة جنين، وكثفت من تواجدها وانتشارها العسكري ما أدى إلى إعاقة وعرقلة تحركات المواطنين ومركباتهم.

وأفاد شهود عيان أن جنود الاحتلال نصبوا عدة حواجز عسكرية ثابتة ومتنقلة في أماكن عدة في المحافظة، من بينها حاجز على شارع جنين-حيفا عند مفترق قرية رمانة، وآخر على شارع جنين – نابلس على مفترق بلدة عرابة، حيث أوقف الجنود المركبات وفتشوها ودققوا في هويات ركابها.

بينما في محافظة الخليل، نظم عشرات المستوطنين، مظاهرة جابت شارع الشهداء وحي تل ارميدة ومنطقة السهلة في مدينة الخليل، مرددين شعارات باللغة العبرية تطالب بطرد الفلسطينيين من الخليل.

وقال الناشط في تجمع حقوق الإنسان زيدان الشرباتي "مظاهرات المستوطنين تعمل على إزعاج وترويع الأطفال، وتهدف للضغط علينا لترك منازلنا الواقعة في محيط الحرم الإبراهيمي والبلدة القديمة".

ولفت إلى تزايد اعتداءات المستوطنين على الأهالي في المناطق المحيطة بالحرم الإبراهيمي، مطالبا بإخراج المستوطنين من قلب مدينة الخليل لينعم أطفالها بالأمن والحرية.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص