اعتداءات المستوطنين: اقتحام الأقصى وتجريف أراض بنابلس وسلفيت

اعتداءات المستوطنين: اقتحام الأقصى وتجريف أراض بنابلس وسلفيت
(وفا)

اقتحم عشرات المستوطنين، اليوم الإثنين، ساحات المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة بحراسة مشددة لقوات الاحتلال، فيما تواصلت أعمال تجريف الأراضي الفلسطينية لتوسيع المستوطنات في منطقة نابلس وسلفيت.

وأفادت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس، بأن عشرات المستوطنين المتطرفين اقتحموا المسجد الأقصى بحماية حماية شرطة الاحتلال، حيث قاموا بتنفيذ جولات استفزازية في ساحاته وبعض قام بتأدية طقوسا تلمودية قبالة قبة الصخرة ومصلى "باب الرحمة" قبل المغادرة من باب السلسلة.

وفي المقابل، تواصل قوات احتلال فرض إجراءات مشددة على دخول الفلسطينيين للمسجد، وتحتجز بطاقات الهوية عند البوابات، في الوقت الذي تواصل التضييق على حراس المسجد وإبعاد العشرات من الفلسطينيين.

وفي سياق اعتداءات المستوطنين على الفلسطينيين، تواصل جرافات الاحتلال، لليوم الثاني على التوالي، عمليات تجريف في أراضي بورين جنوب نابلس لصالح توسيع المشروع الاستيطاني.

وأفاد مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة غسان دغلس، فأن جرافات الاحتلال قامت، اليوم الإثنين، بأعمال تجريف في جبل سلمان من أراضي القرية، بهدف شق شارع وتوسعةٍ لمستوطنة "يتسهار"، الأمر الذي سيؤدي إلى عزل مساحات شاسعة من أراضي المواطنين، وحرمانهم من الوصول إليها.

كما جرفت قوات الاحتلال، 50 دونما من أراضي المواطنين في قريتي اسكاكا وياسوف شرق مدينة سلفيت.

وقال رئيس مجلس قروي ياسوف خالد عبية، إن التجريف جاء لصالح توسيع وتعبيد طرق مستوطنة "نوفي نحمياه" القائمة في الجهة الشرقية من اسكاكا والجنوبية من ياسوف.