غزة: 5 آلاف منشأة اقتصادية مُغلقة بسبب الحصار

غزة: 5 آلاف منشأة اقتصادية مُغلقة بسبب الحصار
أب غزيّ رفقة ابنته (أرشيفية)

قالت اللجنة الشعبية لرفع الحصار عن غزة، اليوم الجمعة، إن نحو 5 آلاف منشأة اقتصادية في مختلف القطاعات الإنتاجية، أغلقت أبوابها بسبب الحصار الذي يفرضه الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة للعام الثالث عشر على التوالي، بحسب ما أوردت وكالة "الأناضول" للأنباء.

وأوضح رئيس اللجنة، جمال الخضري، في بيان، أن إغلاق هذه المنشآت مؤشر خطير على تدهور الحالة الإنسانية نتيجة الحصار، حيث توقف آلاف العمال والمهندسين والمحاسبين والفنيين عن العمل، وتوقفت عجلة الاقتصاد بشكل كبير.

وذكر أنّ الواقع الذي تشهده غزة له نتائج كارثية على الاقتصاد الفلسطيني، وآثار خطيرة على الواقع الحياتي الذي يعيشه أكثر من مليوني مواطن في القطاع، يعيشون الحصار الخانق وأزمات متتالية تزداد بشكل يومي في كافة مناحي الحياة، مشيرا إلى إغلاق محال تجارية أيضاً بشكل يومي، حيث تشهد الحركة الشرائية حالة ضعف كبير.

وأضاف الخضري أن "معدلات البطالة والفقر مرتفعة، حيث يعيش 85٪ تحت خط الفقر، ما يعطي صورة حقيقية عن الواقع الكارثي".

وأكّد أنّ الحصار "يتدخل في أدق تفاصيل الحياة، وما يدخل غزة وما يخرج منها، حيث ما يزال الاحتلال يعيق حركة التصدير، ويضع قيوداً كبيرةً على دخول المواد الخام اللازمة للصناعة".

وذكر رئيس اللجنة "أنّ الحل الجذري والرئيسي لكل المشكلات هو رفع الحصار بشكل كامل، وفتح المعابر والسماح بحرية الاستيراد والتصدير دون قيود وقوائم ممنوعات"، مشيرا إلى أن الحراك ضد رفع الحصار الإسرائيلي معدوم تماما، على المستوى الدولي.

وقال: "لا خطوات عملية ملموسة لإنهاء هذا الحصار غير القانوني وغير الأخلاقي وغير الإنساني، والذي يعد عقوبة جماعية، إلى جانب عدم وجود حراك لإسناد غزة بمشروعات حيوية وإنقاذ القطاعات الإنسانية في مجالات الصحة والتعليم والكهرباء والمياه والأعمال وغيرها".

ووجه الخضري مناشدة لجميع المستويات الرسمية وحكومات ورؤساء الدول العربية والإسلامية والدولية، وطالبهم بالعمل الجاد لتوجيه الدعم العاجل لإنقاذ الحالة الإنسانية المتردية جراء استمرار الحصار.

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ