مواجهات واعتقالات بالضفة وتوغل عسكري بغزة

مواجهات واعتقالات بالضفة وتوغل عسكري بغزة
(أ.ب)

شن جيش الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم الأربعاء، حملة دهم وتفتيش في مناطق مختلفة بالضفة الغربية، تخللها اعتقال عددا من الشبان، حيث اندلعت مواجهات في بعض المناطق، فيما بلغ عن توغل عسكري محدود لآليات عسكرية للاحتلال في قطاع غزة.

في محافظة نابلس، أصيب 20 شابا خلال مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال قبيل اقتحام مئات المستوطنين "مقام يوسف"، شرق نابلس.

ووفقا لشهود عيان، اقتحمت عدة جيبات عسكرية شارع عمان ومحيط المقام شرقا، وأطلقت قنابل الغاز والرصاص المطاطي اتجاه عشرات الشبان، ما أدى إلى إصابة 20 شابا، بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط والاختناق بالغاز المسيل للدموع.

وأوضح الهلال الأحمر الفلسطيني، أن 20 مواطنا أصيبوا خلال مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال قبيل اقتحام المستوطنين المكان، 4 منهم بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط و16 آخرين اختناقا بالغاز المسيل للدموع، وجرى اسعافهم ميدانيا.

وكان حوالي ألفي مستوطن اقتحموا المقام بحراسة مشددة من جيش الاحتلال، وأدوا طقوسا تلمودية.

ميدانيا، واصلت قوات الاحتلال المداهمات والاعتقالات، حيث اعتقل جنود الاحتلال فراس التميمي، بعد اقتحام منزله في قرية دير نظام شمال غرب رام الله.

وأفاد نادي الأسير، بأن التميمي هو والد الشهيد مصعب التميمي، الذي استشهد بنيران الاحتلال في كانون الثاني العام 2018.

وفي محافظة بيت لحم، اعتقلت قوات الاحتلال شادي علي محمد حساسنة، بعد دهم منزله في منطقة الكركفة وسط بيت لحم، وتفتيشه.

كما داهمت قوات الاحتلال منزلين للمواطنين ياسين أبو سرور، والأسير المحرر مصطفى إبراهيم قنيص في مخيم عايدة وفتشتهما.

أما في قطاع غزة، توغلت عدة أليات عسكرية صباح اليوم الاربعاء، لمسافة محدود شرق محافظة خان يونس جنوبي القطاع.

وأفاد شهود عيان بأن ثلاث جرافات من طراز "دي 9" إضافة إلى حفار توغل لعشرات الأمتار، انطلاقا من بوابة النجار شرق قرية خزاعة شرق خان يونس، وشرعت بأعمال تجريف وحفر في المنطقة.

وذكروا أن جيش الاحتلال فجر جسما قرب الجرافات المتوغلة، مكان استشهاد محمد الناعم قبل أيام.