ردود فلسطينيّة: تقدّم اليمين هو فوز للاستيطان والضم والأبرتهايد

ردود فلسطينيّة: تقدّم اليمين هو فوز للاستيطان والضم والأبرتهايد
(أ ب)

صرّح أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينيّة، صائب عريقات، عقب ظهور نتائج العينات الانتخابية الأولى، أن "تقدم اليمين الإسرائيلي في الانتخابات، بمثابة فوز للاستيطان والضم ونظام الفصل العنصري".

وقال عريقات في تغريدة على "تويتر": "لقد فاز الاستيطان والضم والأبرتهايد، نتنياهو قرر أن استمرار الاحتلال والصراع هو ما يجلب لإسرائيل التقدم والازدهار، فاختار أن يكرّس أسس وركائز الصراع ودوامة العنف". وتابع أنه "وبذلك يفرض نتنياهو أن تعيش المنطقة وشعوبها بالسيف".

وختم عريقات بالقول إن "الخطوة القادمة هي الضم"، في إشارة إلى إعلان نتنياهو سابقا، نيته ضم مناطق الأغوار من أراضي الضفة الغربية.

وفي بيانٍ صدر عن حركة "حماس"، قالت إنه "ستبقى ‘دولة‘ الاحتلال كيانًا غاصبًا، وانتخاباته لن يُكسبه أي شرعية على أرض فلسطين ما يجري هو اختيار بين المستوطنين الأغراب، لإدارة كيان استعماري قائم على اغتصاب الأرض الفلسطينية وطرد سكانها الأصليين".

وجاء على لسان فوزي برهوم المتحدث باسم حركة "حماس"، إننا "لا نعول على أي متغيرات داخل المجتمع الإسرائيلي فجميعهم نتاج مشروع صهيوني احتلالي يهدف إلى تثبيت أركان الكيان الصهيوني على حساب الحق الفلسطيني".

وأضاف برهوم أن "هوية أي حكومة إسرائيلية قادمة لن تغير من طبيعة الصراع مع هذا المحتل، واعتباره كيان احتلالي يجب مقاومته، ولن تؤثر في المسار النضالي والكفاحي لشعبنا حتى دحر هذا الاحتلال".

وقال المتحدث باسم حركة الجهاد الإسلامي، مصعب البريم، إن "رؤيتنا واضحة قائمة على العداء والتناقض المطلق للمشروع الصهيوني وإفرازات أي انتخابات صهيونية، وإن التعويل على صمود شعبنا ووحدتنا واستمرار المقاومة هو عنوان المرحلة القادمة من الصراع مع الاحتلال".

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"