وفاة القيادي الفلسطيني الطيب عبد الرحيم

وفاة القيادي الفلسطيني الطيب عبد الرحيم
(وفا)

توفي أمين عام الرئاسة الفلسطينية الطيب عبد الرحيم، فجر اليوم الأربعاء، في العاصمة المصرية القاهرة.

ولد الطيب عبد الرحيم في بلدة عنبتا شرق طولكرم عام 1944 لعائلة فلسطينية مناضلة، فوالده المناضل الشهيد والشاعر الفلسطيني عبد الرحيم محمود صاحب القصيدة المشهورة (سأحمل روحي على راحتي) والذي استشهد وهو يقود الثوار دفاعا عن منطقة الجليل في معركة الشجرة.

الطيب كان من أوائل الملتحقين بحركة فتح سنة 1965، فقد كان طالبا في كلية التجارة في القاهرة ورئيسا لاتحاد طلبة فلسطين في القاهرة عام 1966، وتتلمذ على يد الشهيد الراحل ياسر عرفات.

التحق الطيب بجامعة الأزهر عام 1962، وقد حصل منها على درجة البكالوريوس في التجارة.

كان الطيب في الدفعة الأولى من حركة فتح الذين التحقوا بالأكاديمية العسكرية، في مدينة نانكين في جمهورية الصين الشعبية.

ثم أصبح المفوض السياسي العام لقوات الثورة، ومن ثم أصبح مديراً لإذاعة صوت العاصفة في الفترة 1969-1970، ثم مديرا لإذاعة منظمة التحرير 1973-1975.

وعين سفيرا لعدد من الدول كالصين الشعبية، ثم عاد وتولى مهمة التفويض السياسي لقوات الثورة، ثم تولى مهمة ممثل م.ت.ف في مصر ويوغسلافيا، ثم عاد سفيرا لفلسطين لدى الأردن.

وهو عضو في المجلس الوطني الفلسطيني منذ عام 1973، وعضو المجلس الثوري لحركة فتح منذ عام 1980، ويمثل حركة فتح في المجلس المركزي لمنظمة التحرير منذ عام 1989، وعضو لجنة مركزية لحركة فتح منذ عام 2009 (المؤتمر السادس)، وقد خاض كافة معارك الثورة ضد الاحتلال ودفاعا عن استقلال القرار الفلسطيني.

وعاد إلى الوطن مع الرئيس الراحل ياسر عرفات عام 1994، وتولى منصب أمين عام الرئاسة وكان من أقرب القيادات الفلسطينية للرئيس عرفات.

الطيب عبد الرحيم من مؤسسين السلطة الوطنية الفلسطينية عام 1993 ، وقد كان موضع ثقة الرئيس الراحل أبو عمار والقيادة الفلسطينية.

عُين من قبل الرئيس عرفات مسئول عن شؤون الرئاسة في السلطة الفلسطينية، وأوكل له رئاسة اللجنة الوطنية للتحقيق في الفساد عام 1996.

ترأس لجنة عينها عرفات للإشراف على الحوار مع جماعات المعارضة الفلسطينية عام 1995.

عضو المجلس التشريعي الفلسطيني المنتخب عن فتح عن دائرة طولكرم في انتخابات يناير 1996 ، حيث حاز على أعلى الأصوات في دائرة طولكرم.

تولى رئاسة الحملة الانتخابية لرئيس السلطة محمود عباس، وعين أمينا عاما للرئاسة مرة أخرى، وأوكل له رئاسة اللجنة الوطنية للتحقيق في أسباب التقصير في مواجهة سيطرة حماس على قطاع غزة.

ويحظى الطيب عبد الرحيم بعلاقات واسعة مع الدول العربية والصديقة ويحظى باحترام عباس والقيادة الفلسطينية. وقد قلده عباس أعلى وسام فلسطيني وهو وسام نجمة الشرف من الدرجة العليا عام 2007.