كورونا: "الأونروا" تحول مدارس لمراكز توزيع مواد غذائية

كورونا: "الأونروا" تحول مدارس لمراكز توزيع مواد غذائية
من غزة (الأناضول)

قررت وكالة "غوث" وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" في قطاع غزة، اليوم الخميس، تحويل 12 مدرسة، لمراكز توزيع "مؤقتة" للمساعدات الغذائية، كخطوة احترازية للوقاية من فيروس "كورونا" المستجد.

وقالت "الأونروا"، في تصريح تلقّت "الأناضول" نسخة منه "سيتم افتتاح نقاط جديدة ومؤقتة، الأحد القادم، لتوزيع المساعدات الغذائية، في 12 مدرسة موزّعة في مناطق مختلفة من القطاع، وذلك لمنع التجمّعات والاكتظاظ في المراكز الرئيسية لتوزيع تلك المساعدات".

وبيّنت طواقم "الأونروا" أنها تعمل حاليا على "تجهيز هذه المدارس بالمعدات اللوجستية والخدماتية اللازمة لتسهيل عملية التوزيع"، مشيرةً إلى أنه سيتم "اتخاذ كافة تدابير الوقاية و السلامة، من تعقيم كافة المدارس يوميًا بعد الانتهاء من عملية التوزيع، وبعد استئناف الدراسة مجددا".

وأعلنت "الأونروا" تعليق الدراسة في مدارسها لنهاية شهر آذار/ مارس، كإجراء احترازي للوقاية من كورونا، وقالت وزارة الصحة إن قطاع غزة يخلو من الإصابات بـ"كورونا"، فيما وصل عدد المصابين بالفيروس في الضفة الغربية إلى 47 حالة.

وفي وقت سابق، طالبت مؤسسات حقوقية وأهلية في قطاع غزة السلطات الإسرائيلية، السماح بإدخال المستلزمات والأجهزة الطبية والأدوية اللازمة، لمواجهة فيروس كورونا المستجد.

وعملت مصانع مواد التنظيف والمطهرات في قطاع غزّة، أمس الأربعاء، في محافظة رفح جنوبي قطاع غزة، إذ عمل "نايس كلين"، الذي يديره الفلسطيني أشرف منصور، على قدم وساق، ويحرص في هذه الفترة على صناعة أكبر كمية ممكنة من المُعقمات ومواد التنظيف، لازدياد الطلب عليها، من قبل المؤسسات الحكومية، والخاصة، والأفراد.