الاحتلال يغرّم مدير الأوقاف بحجة السماح بالصلاة في الأقصى

الاحتلال يغرّم مدير الأوقاف بحجة السماح بالصلاة في الأقصى
الشيخ سلهب (أرشيفية - رويترز)

اقتحمت شرطة الاحتلال الإسرائيلية، مساء اليوم السبت، منزل رئيس مجلس الأوقاف في القدس الشيخ عبد العظيم سلهب، وسلمته غرامة مالية بقيمة 5000 شيكل، بحجة "عدم منع المصلين من أداء صلاة الجمعة أمس".

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية الفلسطينية (وفا) عن الشيخ سلهب، قوله إن شرطة الاحتلال اقتحمت منزلي وسلمتني مخالفة مضمونها أنني لم أغلق المسجد الأقصى في وجه المصلين، وعليه يقتضي دفع غرامة مالية قدرها 5000 شيكل.

وأضاف: "أن الهدف من هذه المخالفات والإجراءات هو إغلاق المسجد الأقصى في وجه المصلين، والمسجد مسجدنا ونحن نصلي في الساحات، ولدينا تعليمات من مديرية المسجد الأقصى كيف يصلون وكيف يغادرون المسجد".

وأوضح أن الحكومة الإسرائيلية تكيل بمكيالين وتسمح للمستوطنين اقتحام المسجد الأقصى يوميا، وتمنع المصلين من دخول المسجد، وتحرر مخالفات بحقهم بحجة انتشار مرض كورونا، ونحن موقفنا في الأوقاف نرفض إغلاق المسجد الأقصى المبارك وسيبقى مفتوحا للمصلين ليصلوا بالطريقة المثلى التي تحافظ على صحتهم وعلى سلامتهم".

من جانبه، أعلن النائب عن القائمة المشتركة، د. منصور عباس، في بيان صدر عنه، أنه قام بالاتصال الهاتفي مع الشيخ سلهب، وأكد عباس أنه "سيقوم بالتوجه للسلطات في إسرائيل لإلغاء المخالفة غير المنطقية، وللكف عن استفزازات مسؤولي الأوقاف واستفزاز جمهور المصلين المسلمين في الأقصى المبارك، والاعتداء عليهم، مستغلة الأوضاع التي تعصف بالمنطقة والعالم بسبب فيروس كورونا".