بسبب كورونا: الاحتلال يمنع اقتحامات المستوطنين للأقصى

بسبب كورونا: الاحتلال يمنع اقتحامات المستوطنين للأقصى
منع اقتحامات المستوطنين للأقصى (فيسبوك)

منعت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الإثنين، اقتحامات المستوطنين والسياح الأجانب لساحات المسجد الأقصى، فيما سمحت لمجموعة صغيرة من موظفي دائرة الأوقاف الدخول لساحات الحرم، وذلك بعد أن أغلقت جميع الأبواب ومنعت من الفلسطينيين الصلاة في المسجد.

وأفادت القناة الإسرائيلية الرسمية "كان"، بأن الشرطة منعت من المستوطنين والسياح الأجانب اقتحام ساحات المسجد الأقصى، وذلك كإجراء وقائي لمنع تفشي فيروس كورونا، كما أغلقت جميع الأبواب ومنعت من الفلسطينيين الصلاة في المسجد.

وأعلنت سلطات الاحتلال عن تغريم كل فلسطيني بمبلغ 5000 شيكل بحال لم يلتزم بالتعليمات، التي تنص على عدم دخول المسجد والصلاة فيه.

من جانبها، أعلنت دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس، مساء أمس الأحد، تعليق حضور المصلين إلى المسجد الأقصى، ابتداء من فجر اليوم الإثنين، لفترة مؤقتة، وذلك "استجابة لتوصيات المرجعيات الدينية والطبية، للوقاية من انتشار فيروس كورونا".

وقال مجلس الأوقاف في بيان صدر عنه، مساء الأحد، إنه عقد جلسة طارئة استعرض خلالها التطورات الصحية التي تمر فيها مدينة القدس وباقي البلاد، وتابع المجلس الإجراءات والتعليمات الجديدة الصادرة عن المراجع الدينية والطبية المختصة.

وأضاف أن تعليق حضور المصلين إلى الأقصى سيبدأ فجر اليوم الإثنين، لفترة مؤقتة، مع استمرار التحاق جميع الموظفين والعمال والحراس بأعمالهم وممارسة نشاطاتهم كالمعتاد.

كما يستمر رفع الأذان بالأقصى في كافة الأوقات، على أن يؤدي جميع العاملين في دائرة الأوقاف الإسلامية وحراس الأقصى المتواجدين، الصلاة في الساحات مع مراعاة الإرشادات الصحية.

وأهاب المجلس بالمواطنين تفهم الدواعي الشرعية والصحية لهذا القرار، ويحثهم الالتزام بأداء الصلاة في منازلهم حفاظا على صحتهم وسلامة للمجتمع المقدسي.

ويأتي هذا القرار عقب أسبوع من إعلان الدائرة إغلاق المصليات المسقوفة داخل المسجد الأقصى والسماح بالصلاة في ساحاته الخارجية، لمنع انتشار الفيروس.