إصابتان جديدتان بكورونا في الضفة ترفع العدد إلى 62

إصابتان جديدتان بكورونا في الضفة ترفع العدد إلى 62
(أ ب أ)

أعلنت الحكومة الفلسطينية، اليوم الأربعاء، عن تسجيل إصابتين بفيروس كورونا، ما يرفع إجمالي عدد المصابين إلى 62.

وقال الناطق باسم الحكومة إبراهيم ملحم، في مؤتمر صحافي إنه "تم تسجيل إصابتين بفيروس كورونا لسيدتين إحداهما من مدينة وسط رام الله، والثانية من بلدة بدّو شمالي غرب القدس، ليرتفع عدد المصابين إلى 62".

إحدى الإصابتين لفتاة عشرينية نقلت إليها العدوى من أمها القادمة من الولايات المتحدة أمس الإثنين، وأخرى لسيدة ستينية من قرية بدو لم يعرف مصدر العدوى لها بعد.

وسجلت فلسطين أولى الإصابات بالفيروس في 5 آذار/ مارس الجاري، بمدينة بيت لحم، بعد اختلاط فلسطينيين بسياح يونانيين، تبين إصابة بعضهم، بعد عودتهم إلى بلدهم.

وعلى صلة، يُذكر أن وزارة الصحة الفلسطينية افتتحت، أمس الثلاثاء، مختبرًا لفحص عيّنات فيروس كورونا لمن يُشتبه بإصابته.

ويهدفُ افتتاح المختبر إلى تسريع إجراء عمليات الفحص التي كانت تتم فقط في مختبرات الصحة المركزية في رام الله، وفق مسؤول طبي فلسطيني.

وقال مدير المهن الطبية في المركز الوطني للتأهيل ببيت لحم، ضياء سالم إنه "نظرًا للضغط على مختبرات الصحة العامة برام الله، قررت الوزارة فتح مختبر في بيت لحم، في مستشفى خاصّ الكاريتاس بناء على معايير محددة".

وحتى صباح الأربعاء، أصاب كورونا أكثر من 423 ألف شخص بالعالم، توفي منهم ما يزيد على 18 ألفا، فيما تعافى أكثر من 109 آلاف.

وأجبر انتشار الفيروس دولًا عديدة على إغلاق حدودها، تعليق الرحلات الجوية، فرض حظر التجول، تعطيل الدراسة، إلغاء فعاليات عديدة، منع التجمعات العامة، وإغلاق المساجد والكنائس.