ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا في الضفة وغزة إلى 108

ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا في الضفة وغزة إلى 108
تعقيم مرافق عامة في مدينة نابلس (أ ب أ)

أعلن الناطق باسم الحكومة الفلسطينية في رام الله، إبراهيم ملحم، مساء اليوم الأحد، عن تسجيل إصابتين جديدتين بفيروس كورونا المستجد في مدينة الخليل، ليرتفع العدد الإجمالي للمرضى في الضفة وغزة إلى 108 من بينها حالة وفاة واحدة.

وأوضح ملحم في الإيجاز الصحافي المسائي حول تطورات فيروس كورونا في فلسطين، أن الإصابتين الجديدتين، هما لزوج السيدة التي أعلن عن إصابتها صباح اليوم في الخليل، وعمره 60 عاما، وابنها وعمره 24 عاما.

وأشار إلى أن نتائج 15 عينة أخذت صباح اليوم أظهرت أنها غير مصابة، إضافة إلى أن كل العينات التي أخذت من بلدة حزما، أظهرت جميعها أنها غير مصابة. ولفت إلى أن هناك 200 عينة ما زالت تحت الفحص، وفي حال صدور نتائجها سيعلن عنها فورا.

وحول خطاب رئيس الوزراء محمد اشتية، في وقت سابق اليوم، قال ملحم: وصلتنا رسائل كثيرة تشيد بخطاب رئيس الوزراء، الذي كان واضحا وحدد بصراحة ووضوح وشفافية ملامح المرحلة ومتطلبات الدولة والمواطنين، ووصف دقيق للحالة الوطنية وقدراتنا وامكانياتنا.

وشكر ملحم الطواقم الطبية والأمنية والإعلامية وكل "من يقدم الخدمات الضرورية كشركة الكهرباء وسلطة المياه، وحملة الأمان على الطرق، التي تقوم بدور كبير ومؤثر في تقديم الخدمات للناس دون أن يضطروا للخروج من بيوتهم، كذلك دوريات السلامة على الطرق تقوم بدور كبير وتشرف على بعض الحالات التي تحتاج إلى مساعدة بسبب القيود والتدابير الاحترازية المفروضة على الحركة".

وأشار إلى رسالة الحركة الأسير، التي أكدت فيها الاستجابة لنداء رئيس الوزراء في كلمته، وتدعو إلى التوقف عن الاحتفاء بالأسرى المفرج عنهم واستقبالهم، للحفاظ على سلامة أبناء شعبنا والتقيد بالتدابير الوقائية والاحترازية.

ودعت الحركة الأسيرة في رسالتها، إلى الانصياع لقرارات الحكومة من أجل الحفاظ على سلامتهم من خلال تنفيذ هذه القرارات، وعلى رأسها الالتزام والبقاء في المنازل وأخذ كافة الإجراءات الوقائية اللازمة لمكافحة انتشار فيروس كورونا.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"