تحويل 3 مقدسيين للاعتقال الإداري وتوغل عسكري بغزة

تحويل 3 مقدسيين للاعتقال الإداري وتوغل عسكري بغزة
مداهمات واعتقالات بالضفة والقدس (وفا)

حولت سلطات الاحتلال الإسرائيلي 3 شبان من القدس للاعتقال الإداري، فيما جددت جرافات وآليات عسكرية التوغل في الأراضي الزراعية في قطاع غزة.

وذكر نادي الأسير أن سلطات الاحتلال حولت الشبان مصطفى عطية الحسنات (22 عاما)، ويزن يوسف البلعاوي (21 عاما)، ورامز اللحام (22 عاما) وثلاثتهم من مخيم الدهيشة للاعتقال الاداري لمدة ستة أشهر لكل واحد منهم.

واعتقلت قوات الاحتلال الشبان الثلاثة فجر التاسع عشر من شهر آذار/مارس الماضي، من منازلهم إثناء خضوع بيت لحم لإجراءات وقائية لمحاربة فايروس كورونا.

واقتحم جنود الاحتلال منازلهم واعتدوا خلال ذلك عليهم وعلى أفراد من عائلاتهم، وأخضعوهم طيلة الفترة الماضية للتحقيق في سجن الجلمة إلى أن جرى تحويلهم للاعتقال الإداري.

يذكر أن الشبان هم أسرى محررون، كان قد أٌطلق سراحهم قبل عدة أسابيع من إعادة اعتقالهم مؤخرا، حيث كان أمضى الحسنات سنتين قيد الاعتقال الإداري وأطلق سراحه قبل شهر من اعتقاله الحالي.

أما اللحام فقد كان أمضى 20 شهرا في الاعتقال الإداري، وأطلق سراحه قبل شهرين من اعتقاله الحالي، فيما أمضى البلعاوي محكوميته البالغة عامين وأطلق سراحه أيضا قبل شهرين من اعتقاله الحالي.

وفي سياق ممارسات الاحتلال ضد الفلسطينيين، توغلت عدة جرافات عسكرية صباح اليوم الثلاثاء، لمسافة محدودة، شمال غرب بلدة بيت لاهيا شمالي قطاع غزة، بالتزامن مع إطلاق نار تجاه المزارعين شرقي خانيونس.

وأفاد شهود عيان بتوغل أربع جرافات عسكرية مسافة محدودة خارج السياج الأمني انطلاقًا من بوابة "زيكيم".

وتزامن ذلك مع إطلاق قوات الاحتلال النار وقنابل الغاز تجاه المزارعين شرقي بلدة خزاعة شرقي محافظة خان يونس، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ