حماس: سنتعامل بمسؤولية مع أي استجابة فعلية للاحتلال بشأن الأسرى

حماس: سنتعامل بمسؤولية مع أي استجابة فعلية للاحتلال بشأن الأسرى
غرافيتي في غزة يظهر الأسرى الإسرائيليين لدى "حماس" (أ ب أ)

أكدت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، مساء الثلاثاء، على المبادرة التي طرحها رئيس الحركة في قطاع غزة، يحيى السنوار، بخصوص ملف الأسرى.

وقال الناطق باسم حركة حماس، حازم قاسم، في تصريح مكتوب، إن حركته "تؤكد على مبادرة قائد الحركة في قطاع غزة يحيى السنوار بخصوص الجنود الأسرى لدى كتائب القسام بإطلاق الاحتلال سراح عدد من الأسرى من كبار السن والنساء والمرضى والأطفال مقابل أن يقدم القسام خطوة إيجابية".

وأضاف قاسم أن "الحركة ستتعامل بشكل مسؤول مع أي استجابة فعلية وحقيقية لهذه المبادرة"، مشيرًا إلى أن "الكرة في ملعب الاحتلال باتخاذ خطوات عملية".

جاء ذلك في أعقاب الدعوات الصادرة عن مكتب رئيس الحكومة الإسرائيليّة، بنيامين نتنياهو، الثلاثاء، إلى "حوار فوري" عبر وسطاء لاستعادة "القتلى والمفقودين، وإغلاق هذا الملف"، في إشارة إلى عملية تبادل أسرى مع حركة حماس.

جاء في بيان مكتب نتنياهو المقتضب "إن منسق شؤون الأسرى والمفقودين، يارون بلوم، وطاقمه بتعاون مع هيئة الأمن القومي والمؤسسة الأمنية، مستعدون للعمل بشكل بناء من أجل استعادة القتلى والمفقودين وإغلاق هذا الملف ويدعون إلى بدء حوار فوري من خلال الوسطاء".

وتأتي تصريحات نتنياهو بعد تصريحات رئيس حركة حماس في قطاع غزّة، يحيى السنوار، الخميس الماضي، قال فيها إن "هناك إمكانية أن تكون مبادرة لتحريك الملف (تبادل الأسرى) بأن يقوم الاحتلال الإسرائيلي بعمل طابع إنساني أكثر منه عملية تبادل، بحيث يطلق سراح المعتقلين الفلسطينيين المرضى والنساء وكبار السن من سجونه، وممكن أن نقدم له مقابلا جزئيا (دون توضيح)".

واستدرك قائلا: "لكن المقابل الكبير لصفقة تبادل الأسرى هو ثمن كبير يجب أن يدفعه الاحتلال"، دون مزيد من التفاصيل، بحسب ما أوردت وكالة "الأناضول" للأنباء.

وأضاف السنوار أن "قيادة كتائب القسام (الجناح العسكري لحركة حماس) ترقب موضوع دخول فيروس كورونا للسجون الإسرائيلية بقلق كبير".

وكانت الحركة قد اعتبرت أن مبادرة السنوار بخصوص ملف الأسرى، تضع إسرائيل "أمام اختبار جديد، لمعرفة مدى جديتها". وقال المتحدث باسم الحركة، فوزي برهوم، إن المبادرة "تحمل أبعادا إنسانية وتعكس مدى المرونة التي تتمتع بها الحركة في إدارة الملف".

ولفت برهوم إلى أن "هذه المبادرة وضعت الاحتلال الإسرائيلي أمام اختبار جديد، ليثبت مصداقية قياداته أمام المجتمع الإسرائيلي، وأهالي الجنود المفقودين في غزة".