إصابتان جديدتان بكورونا في الضفة الغربية

إصابتان جديدتان بكورونا في الضفة الغربية
فحص كورونا لعمال فلسطينيين (أ ب)

سجّلت الضفة الغربية، اليوم، الأربعاء، إصابتين جديدتين بفيروس كورونا، ما يرفع الحصيلة إلى 263 إصابة، تماثلت منها 44 للشفاء.

وأوضح مدير عام الصحة الأولية في وزارة الصحة، كمال الشخرة، في الإيجاز الصحافي الصباحي أن الإصابتين الجديدتين سجلتا في نابلس لمسعف، وفي الخليل لعامل.

كما سجّلت الضفة الغربية، أمس، الثلاثاء، عن تسجيل 6 إصابات جديدة بفيروس كورونا، من بينها رضيع عمره سنة من قرية الجديرة شمال غرب القدس المحتلة نقلت له العدوى من والديه.

وتوزعت الإصابات الجديدة، أمس، على قرى بدو والجديرة وقطنة شمال غرب القدس المحتلة، وقرية دير جرير شرق رام الله.

وحول ظهور مصابين بالعينات العشوائية، أوضح الشخرة أن المقصود بالعينة العشوائية هو أن الطواقم الطبية في وزارة الصحة تتوجه لعمال ومواطنين وتأخذ منهم عينات ولا تنتظر قدومهم لمراكز الفحص، مشيرا إلى أن وزارة الصحة ستعلن قريبا عن نتائج البحث الوبائي.

وأوضح أنه تم إجراء نحو 15 ألف فحص لعينات من جميع المحافظات منذ بدء تفشي الفيروس في فلسطين، مشيرا إلى أن طواقم وزارة الصحة متواجدة الآن عند حواجز الاحتلال العسكرية لإجراء الفحوصات للعمال العائدين من داخل أراضي الـ48.

من جهته، أصدر رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، قرارا بقانون بشأن تأجيل الحبس بقضايا التنفيذ في حالة الطوارئ، ما يتيح للجهات القضائية المختصة بتأخير حبس المدنيين الموجودين في مراكز الإصلاح والتأهيل على قضايا تنفيذية، على أن يُستأنف تنفيذ الحبس بعد انتهاء حالة الطوارئ.

كما أصدر عباس قرارا بقانون يقضي بوقف سريان مُدَد التقادم والمواعيد والآجال القانونية خلال حالة الطوارئ، وذلك لغاية عدم فوات المواعيد، والمدد التي رتبتها القوانين لاتخاذ الإجراءات سواء أمام الجهات القضائية بأنواعها أو لدى الدوائر الرسمية ذات العلاقة.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"