هنيّة لنائب وزير الخارجية الروسي: حماس مصممة على الإفراج عن الأسرى

هنيّة لنائب وزير الخارجية الروسي: حماس مصممة على الإفراج عن الأسرى
تحريك ملف الأسرى وبوادر على صفقة تبادل جزئية (أ ب أ)

بحث رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، إسماعيل هنية، مع نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف، ملف الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال. يأتي ذلك وسط بوادر حلحلة من شأنها تحريك ملف الأسرى ومؤشرات على اتصالات عبر وسطاء لإجراء "صفقة تبادل جزئية".

وقالت الحركة، في بيان صدر عنها اليوم الأربعاء، إنّ هنية هاتف بوغدانوف، الذي يشغل كذلك منصب المبعوث الخاص بالرئيس الروسي لمنطقة الشرق الأوسط، لمناقشة المستجدات المرتبطة بجائحة فيروس كورونا المستجد.

وأوضحت الحركة أن "هنيّة ركز على أوضاع الأسرى في سجون الاحتلال، والأوضاع الإنسانية الصعبة التي يعيشونها، وضرورة حمايتهم من الوباء".

كما ركز هنية على ضرورة "الضغط على الاحتلال من أجل تقديم ما يلزم لسلامتهم، وتحمّل المسؤولية الكاملة عن حياتهم".

وأكد هنية أن "الحركة مصممة على الإفراج عن الأسرى في إطار التبادل الذي يمكن إنجازه في حال استجاب قادة الاحتلال الإسرائيلي مع متطلبات ذلك".

وأضافت الحركة أنّ المكالمة "استعرضت الأوضاع الصعبة التي يعيشها الفلسطينيون في مختلف أماكن تواجدهم، في ظلّ التدهور الاقتصادي والإنساني في الأوضاع والناتج عن موضوع الجائحة التي تجتاح العالم".

وأشار هنية إلى الجهود المبذولة في قطاع غزة، والأوضاع الصعبة للمواطنين جراء الحصار وقلة الإمكانات المتاحة على المستوى الصحي والإنساني، والحاجة الماسة إلى بذل كل الجهود، وتقديم المستلزمات الصحية والإغاثية اللازمة".

وذكرت الحركة أنّ هذا الاتصال يأتي في سياق "الجهود التي يبذلها رئيس الحركة، من خلال التواصل مع مختلف الزعماء والمسؤولين في العالم، لأجل التخفيف عن الشعب الفلسطيني".

يأتي ذلك في ظل المبادرة التي طرحها أعلن رئيس حركة حماس، يحيى السنوار، فيما يتعلق بإتمام صفقة تبادل جزئية يفرج الاحتلال من خلالها عدد من الأسرى من كبار السن والنساء والمرضى والأطفال مقابل أن "تقدم (الجناح المسلح لدى الحركة) كتائب القسام خطوة إيجابية في الموضوع"، ما علق عليه رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، بعد أيام عبر التعبير عن استعداده لإجراء "محادثات فورية" عبر وسطاء دوليين لإتمام صفقة.

كما أشارت تقارير صحافية، نقلا عن مسؤولين مصريين على اطلاع على تطورات هذا الملف، أن الطرفين (الفلسطيني والإسرائيلي) "أكثر جدية من أي وقت مضى في هذا الشأن"، كما عبّر الوسطاء المصريين عن" تفاؤلهم من إمكانية إتمام صفقة تبادل خلال الفترة المقبلة".

ونقل موقع صحيفة "القدس" المقدسية عن مصادر من حركة حماس قولها إن المخابرات المصرية أبلغت رئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي، مئير بن شبات، باستعدادها للتدخل مجددا من أجل الوساطة بين الطرفين. وأضافت المصادر أن الجانب المصري أطلع قيادة حماس على اتصالاته مع الجانب الإسرائيلي بهذا الشأن.

وأضاف موقع القدس انه من بين المقترحات التي ستدرسها حماس، "إمكانية تقديم معلومات واضحة عن وضع الجنديين الإسرائيليين هدار غولدن وأرون شاؤول، والإفصاح عن الحالة الطبية للأسير أفراهام منغستو، إلى جانب تقديم معلومات عن بقايا جثث جنود قتلوا في عدوان 2014 واحتفظت بهم حماس".

وأمس، الثلاثاء، قالت حركة "حماس" في تغريدة عبر "تويتر"، للناطق باسمها حازم قاسم، إنها ستتعامل بشكل مسؤول مع أي استجابة فعلية وحقيقية للمبادرة التي طرحها السنوار بشأن إبرام صفقة تبادل مع إسرائيل. كما أكد قامس على مبادرة السنوار .

وصباح الثلاثاء، دعا نتنياهو، إلى إجراء "حوار فوري عبر وسطاء لاستعادة "القتلى والمفقودين، وإغلاق هذا الملف"، في إشارة إلى عملية تبادل أسرى مع حركة حماس؛ وهي المرة الأولى التي تعلن فيها الحكومة الإسرائيلية، استعدادها للحوار حول "الإسرائيليين المفقودين" في غزة.

وقال مكتب نتنياهو في بيان اطلعت عليه الأناضول "إن منسق شؤون الأسرى والمفقودين يارون بلوم، وطاقمه بتعاون مع هيئة الأمن القومي، والمؤسسة الأمنية، مستعدون للعمل بشكل بنّاء من أجل استعادة القتلى والمفقودين، وإغلاق الملف، ويدعون إلى بدء حوار فوري من خلال الوسطاء".

وكانت إسرائيل قد قالت إن حركة "حماس" تحتجز 4 إسرائيليين، منذ الحرب الإسرائيلية على غزة عام 2014. وتصر حركة حماس على عدم إعطاء أي معلومات حول الإسرائيليين، إلا بعد أن تفرج إسرائيل عن أسرى محررين، أعادت إسرائيل اعتقالهم، بعد أن أفرجت عنهم خلال صفقة تبادل أسرى جرت عام 2010 (شاليط/ وفاء الأحرار).

ومساء الخميس، أعلن رئيس الحركة في قطاع غزة، السنوار، في لقاءٍ متلفز عرضته فضائية الأقصى المحلية، استعداد حركته تقديم "مقابل جزئي" لإسرائيل، مقابل الإفراج عن أسرى فلسطينيين. وقال السنوار "هناك إمكانية أن تكون مبادرة لتحريك الملف (تبادل الأسرى) بأن يقوم الاحتلال الإسرائيلي بعمل طابع إنساني أكثر منه عملية تبادل".

وأوضح السنوار "يطلق الاحتلال سراح المعتقلين الفلسطينيين (المرضى والنساء وكبار السن) من سجونه، وممكن أن نقدم له مقابلا جزئيا"، دون مزيد من التفاصيل.