يعبد: تفنيد رواية الاحتلال حول علاقة أبو بكر بمقتل جندي

يعبد: تفنيد رواية الاحتلال حول علاقة أبو بكر بمقتل جندي
الأسير نظمي أبو بكر (وفا)

قدّم محامي هيئة شؤون الأسرى والمحررين، خالد محاجة، اليوم الثلاثاء، تفنيدًا لما نشرته وسائل الإعلام الإسرائيليّة في ما يتعلق بادعاءات وبيانات أجهزة الأمن الإسرائيلية، التي تدّعي ارتباط الأسير نظمي أبو بكر بمقتل جندي الاحتلال في بلدة يعبد، وقال محاجنة إنها "ادعاءات كاذبة وملفقة، وإن المعتقل أبو بكر ينكر التهم الموجهة إليه بشكل قطعي".

وجاء ذلك من خلال بيان أصدرته هيئة شؤون الأسرى والمحررين، اليوم الثلاثاء، على لسان محاميها محاجنة.

وأوضح المحامي أنه زار ظهر اليوم الثلاثاء، المعتقل نظمي أبو بكر البالغ من العمر 49 عامًا، من بلدة يعبد في محافظة جنين، وأنه ما زال قيد التحقيق في مركز مخابرات الجلمة بادعاء الاحتلال علاقته بمقتل الجندي الإسرائيلي.

وأكد محاجنة أن "المعتقل أبو بكر يمر بظروف تحقيق صعبة وقاسية منذ اعتقاله، ويعيش ظروفا حياتية سيئة للغاية، داخل زنزانة تفتقر للحد الأدنى من المقومات الأساسية للآدميين، ولا يسمح له بالخروج للتنفس، لافتا إلى أنه منع من لقاء المحامي لفترة استمرت لأكثر من أسبوعين".

وبيّن المحامي أنه سيتم غدا الأربعاء، عقد جلسة أخرى للأسير أبو بكر لطلب تمديد اعتقاله في محكمة سالم.

وفي سياق متّصل، مددت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، الثلاثاء، اعتقال فتيين من بلدة يعبد جنوبي غرب جنين.

وقالت والدة المعتقل الفتى قاسم خالد أبو بكر البالغ من العمر 16 عامًا لـ"وفا" إن "سلطات الاحتلال مددت اعتقال نجلها للمرة الـ11 على التوالي، حتى الثلاثين من هذا الشهر، فيما مددت اعتقال الفتى محمود عاهد أبو بكر للمرة الثانية على التوالي حتى الرابع عشر من هذا الشهر وموقوف في قسم التحقيق في معتقل حوارة وهو طالب في الثانوية العامة".

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص