إلزام إسرائيل بتقديم ادعاء يبرر احتجاز جثمان الشهيد عريقات أو تحريره

إلزام إسرائيل بتقديم ادعاء يبرر احتجاز جثمان الشهيد عريقات أو تحريره
الشهيد أحمد عريقات

أصدرت المحكمة العليا الإسرائيلية أمرًا احترازيًا للدولة، تقضي بموجبه بضرورة تقديم ادعاء يبرر احتجاز جثمان الشهيد أحمد عريقات أو تحريره خلال 14 يومًا.

جاء هذا الأمر بعد أن قدم مركز "عدالة" التماسًا باسم العائلة لتحرير الجثمان المحتجز منذ يوم 23 حزيران/ يونيو 2020.

واعترفت النيابة العامة في الجلسة التي عقدت، يوم أمس الأربعاء، أنها لا تملك من الأسباب ما يدفعها لاحتجاز جثمان الشهيد عريقات بشكل خاص، بعد الادعاءات التي قدمتها المحامية سوسن زهر والمحامي د. حسن جبارين من مركز عدالة، والتي أظهرت بشكل واضح أن المؤسسة الإسرائيلية لا تستند إلى أي أساس قانوني في احتجاز جثمان الشهيد عريقات.

وطلبت النيابة العامة وقتًا غير محدد لإعادة النظر في مسألة احتجاز الجثامين، وعندما أصرت هيئة القضاة على معرفة المدة التي تطلبها الدولة، كررت النيابة العامة الإجابة بأنها غير محددة.

وأكد ادعاء "عدالة" بأن "السلطات الإسرائيلية تحتجز جثمان الشهيد حتى اليوم دون صلاحية دستورية، وأن عدم تسليم الجثمان يمس بحق العائلة الدستوري بالكرامة، ومن حق كل شخص أن يدفن بكرامة وخلال فترة قصيرة من موته. وقد تم ترسيخ حق الميت بالدفن وحق العائلة بدفن ابنها في قانون أساس- الحق في الحرية والكرامة، ومن خلال عدد من قرارات المحكمة العليا".

وأكد المركز أن "احتجاز الجثمان مخالف للقانون، لا يتيح أي من القوانين احتجاز جثمان دون ذكر الأسباب المباشرة لاحتجازه على الأقل، ولا يسمح أي قانون بحجب المعلومات عن عائلة صاحب الجثمان".