الاحتلال يعتقل فتية في يعبد وسيدة وولديها بالخليل

الاحتلال يعتقل فتية في يعبد وسيدة وولديها بالخليل
قوّات الاحتلال تعتقل طفلًا في القدس (أرشيفية أ ب)

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، شابا وفتاة ووالدتهما، في مدينة الخليل في الضفة الغربية المحتلة، خلال تصدّيهم لمحاولةِ مستوطنين، خطفَ طفلة فلسطينية، مساء اليوم السبت.

واعتدت قوة الاحتلال، على السيدة وأبنائها في تل الرميدة وسط مدينة الخليل، بسبب إنقاذهم للطفلة، بحسب ما أفادت وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا".

وذكر جدّ الطفلة، عماد أبو شمسية، وهو ناشط ضد الاستيطان، أن مجموعة من المستوطنين، حاولوا اختطاف حفيدته الطفلة، رتيل طنينة، التي تبلغ من العمر 14 شهرا، أثناء تواجدها برفقة عائلتها في الحي.

وأضاف أن نجله عوني 22 عاما، وشقيقته مروة 17عاما، وزوجته فايزة 44 عاما، تعرضوا للضرب والاعتقال خلال تصديهم لعملية الاختطاف، وأصيبوا برضوض وكدمات.

وقال إن قوات الاحتلال اعتقلتهم، بعد الاعتداء عليهم واقتادتهم إلى مركز توقيف وتحقيق جعبرة المقام على أراضي المواطنين، بالقرب من الحرم الإبراهيمي.

وذكر أبو شمسية، أن عائلته تتعرض لهجمات متواصلة من قبل المستوطنين بتغطية من جنود الاحتلال التي توفر الحماية لهم، مؤكدا على مواصلة الصمود والثبات في قلب مدينة الخليل الذي يعمل على تهويده بشكل ممنهج.

اعتقال ثلاثة فتية من يعبد

واعتقلت قوات الاحتلال، مساء اليوم كذلك، ثلاثة فتية من بلدة يعبد، واقتحمت قرية زبوبا غرب جنين.

وأفادت مصادر محلية لـ "وفا"، بأن قوات الاحتلال اقتحمت بلدة يعبد، وداهمت حي البعاجوة واعتقلت الفتية، إسلام كامل أبو شملة، وأحمد يوسف سالم أبو بكر، ونبيل نائل أبو بكر وجميعهم يبلغون من العمر 17 عاما، كما داهمت عددا من المنازل واستولت على تسجيلات كاميرات من مدخل البلدة.

وفي سياق متصل، اقتحمت عدة آليات عسكرية قرية زبوبا غرب المدينة، وجابت الأزقة والشوارع، ولم يبلغ عن اعتقالات.

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ