الجهاد الإسلامي: "المقاومة لن تسمح للعدو بتغيير قواعد الاشتباك"

الجهاد الإسلامي: "المقاومة لن تسمح للعدو بتغيير قواعد الاشتباك"
قصف إسرائيلي على غزة

قال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، داود شهاب، إن "المقاومة ستستمر في اتخاذ كافة الأسباب الممكنة للرد على العدوان الصهيوني، وأن تهديدات العدو لن تفلح في تخويف الشعب الفلسطيني، والضغط عليه في وقف أي شكل من أشكال المقاومة".

وجاءت أقوال شهاب خلال مقابلة أجرتها معه إذاعة "صوت القدس" اليوم، الأربعاء، للتعقيب على القصف الإسرائيلي في قطاع غزة، الليلة الماضية، بادعاء الرد على إطلاق بالونات حارقة.

وأشار شهاب إلى أن "العدوان الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني وخاصةً في قطاع غزة، يتخذ أشكالا متعددة من بينها استمرار الحصار والتضييق وكافة أشكال العدوان، بالإضافة للاعتداءات العسكرية عبر إطلاق الرصاص باتجاه المزارعين أو باتجاه المواطنين في منازلهم".

وأضاف أن "الشعب الفلسطيني مصرٌ على مواجهة العدوان، وخيار المواجهة هو خيارنا، وتهديدات العدو لن تفلح في تخويف شعبنا والضغط عليه في وقف أي شكل من أشكال المقاومة".

وشدّد شهاب على أن "المقاومة حق من حقوق الشعب الفلسطيني المستعملة لإجبار الاحتلال على إنهاء الحصار، وأن المقاومة لن تسمح للعدو بتغيير قواعد الاشتباك، فكل اعتداء إسرائيلي سترد عليه المقاومة، كما أن المقاومة ستحدد طبيعة الرد".

ووصف شهاب واقع الحصار الذي يفرضه الاحتلال على قطاع غزة بـ "غير مقبول"، لافتًا إلى أن "العمل الشعبي المقاوم سيبقى مستمرًا من أجل الضغط على الاحتلال ووضعه أمام مأزق حقيقي واسع، لإرغامه على القبول في تنفيذ التفاهمات التي تم التفاهم عليها لإنهاء الحصار عن غزة".

وذكر أن "المقاومة لن تقبل تكرار ذرائع الاحتلال للتملص من تنفيذ التفاهمات، فخلال الفترة الماضية كان الاحتلال يحاول أن يلقي أعذارًا على مسألة فيروس كورونا وعدم تمكن الفرق من العمل".

وأوضح أن "هذه أمور غير مقبولة، ومن حق الشعب الفلسطيني أن يعيش بكرامة وهو ما يجب أن يدركه كل الأطراف، وأن شعبنا من حقه أن يدافع عن حقه ونفسه بإصرار وتضحية وإرادة وعزيمة قوية، ولن نسمح للاحتلال بفرض قواعد اشتباك جديدة، وبفرض الحصار كأمر واقع يمكن التعايش معه" .

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ