مستوطنون يقتحمون الأقصى وغليك يدنس مقبرة "باب الرحمة"

 مستوطنون يقتحمون الأقصى وغليك يدنس مقبرة "باب الرحمة"
جولات استفزازية للمستوطنين بساحات الأقصى (فيسبوك)

اقتحم عشرات المستوطنين، اليوم الإثنين ساحات المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة، بحراسة مشددة لشرطة الاحتلال التي رافقتهم في انتهاك وتدنيس مقبرة باب الرحمة، حيث أدوا طقوسا تلمودية فوق قبور الصحابة والمسلمين.

وأفادت دائرة الأوقاف أن عشرات المستوطنين تقدمهم الحاخام يهودا غليك، أدوا طقوس تلمودية ونفخ في البوق خلال اقتحام مقبرة باب الرحمة، المحاذية للسور الشرقي للمسجد الأقصى وفيها قبور مسلمين من بينهم عدد من الصحابة.

كما جرت عملية اقتحام لساحات الحرم التي تخللها جولات استفزازية انطلاقا من باب المغاربة إلى أن غادروا من باب السلسلة تحت حماية مشددة من قوات الاحتلال الخاصة، ووسط إخلاء ومنع الفلسطينيين من الوصول للمنطقة الشرقية للمسجد.

وقال مدير المسجد الأقصى الشيخ عمر الكسواني "ننظر بعين الخطورة لسلوك هذا المتطرف يهودا غليك الذي يقوم باستفزاز مشاعر المسلمين، ويعتلي قبور المسلمين على مرأى ومسمع شرطة الاحتلال".

وحمل الحكومة الإسرائيلية كل المسؤولية عن تصرفات غليك سواء باقتحامه ساحات الأقصى من أجل فرض واقع جديد، واستفزازه مشاعر المسلمين حتى في قبورهم.

وطالب الكسواني بضبط سلوك هذا المتطرف واستفزازاته المتكررة التي تمس مشاعر المسلمين داخل ساحات الأقصى وخارجه.

إلى ذلك، كثف المستوطنون بحماية قوات الاحتلال من اقتحام المسجد الأقصى، حيث سجل اقتحام 2764 مستوطنا في شهر تموز/يوليو الماضي، بما يشكل ضعف عدد المستوطنين الذين اقتحموا الحرم شهر حزيران/ يونيو 1801 مستوطنا.

وواصلت قوات الاحتلال سياسة إبعاد الفلسطينيين عن القدس والأقصى، حيث بلغ عدد المبعدين 9 مواطنين، بينهم حراس للمسجد الأقصى ورئيس هيئة المرابطين فيه.