تنكيل بفلسطيني أثناء اعتقاله يُفقده الوعي

تنكيل بفلسطيني أثناء اعتقاله يُفقده الوعي
توضيحيّة (وفا)

نكّل جنود جيش الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الخميس، بالشاب إياد محمود أبو هشهش أثناء عملية اعتقاله في مخيم الفوار في مدينة الخليل، ثم اقتادوه إلى جهة غير معروفة لغاية الآن.

وأوضحت هيئة شؤون الأسرى في بيان لها، أنه "تم الاعتداء على الشاب بوحشية وضربه بأعقاب البنادق، ما أدى إلى إصابته بجروح بالغة بوجهه، وكسر في قدمه، ومن ثم فقد وعيه".

وأضافت الهيئة أنه "تم التنكيل أيضا بشقيق المعتقل يعقوب وضربه بعنف، وهو يرقد حاليا بإحدى مستشفيات الخليل".

ووفقا لعائلة الشابين، فقد داهمت قوة من جيش الاحتلال منزل العائلة، وقلبته رأسا على عقب، ومن ثم استولت على مبلغ من المال، وثلاث قطع من الذهب.

وكانت قد شنت قوات الاحتلال، فجر اليوم الخميس، حملة مداهمات واعتقالات في مناطق مختلف بالضفة الغربية المحتلة.

واقتحمت قوة عسكرية قرية روجيب، وأجرت عملية قياس لبيت المشتبه بعملية الطعن في بيتح تكفا (ملبس المهجرة) والتي أسفرت عن مقتل إسرائيلي طعنا.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص