هنية: الاتصالات حول التهدئة وإنهاء الحصار مستمرة

هنية: الاتصالات حول التهدئة وإنهاء الحصار مستمرة
إغلاق شامل في غزة، يوم الخميس الماضي (أ.ب.)

أكد رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إسماعيل هنية، اليوم الأحد، أن الاتصالات حول التهدئة وتخفيف الحصار على قطاع غزة ما زالت جارية. وقال في بيان إن "قيادة الحركة تواصل الاتصالات لإنهاء الحصار الإسرائيلي عن قطاع غزة".

وأشار هنية إلى أنه "ما زال رئيس الحركة وقيادتها، خاصة في قطاع غزة يجرون الاتصالات ويبذلون الجهود لتحقيق إرادة شعبنا في إنهاء هذا الحصار، وتخليص القطاع من آثاره الكارثية، سيما مع دخول (فيروس) الكورونا إلى داخل غزة".

وأضاف أنه "يؤكد رئيس الحركة ثقته بالدور المصري والدور القطري، والجهد الذي يقوم به السفير محمد العمادي في إطار جهود الوساطة"، مشددا على أن "المشكلة الأساسية متمثلة في الاحتلال وتعنته ورفضه التعاطي مع مطالب شعبنا العادلة".

وقال هنية إنه "نعلن بمنتهى الوضوح أن قرارنا وقرار شعبنا، هو المضي في إنهاء هذا الحصار الظالم بمختلف أشكاله".

وأجرى المبعوث القطري، السفير محمد العمادي، أمس السبت، مباحثات مع قادة حركة حماس ومسؤولين إسرائيليين، بغرض الوساطة بين الجانبين، لإنهاء التوتر الذي اندلع بداية الشهر الجاري.

وتقصف إسرائيل بشكل شبه يومي أهدافا لحركة حماس في القطاع، وتفرض قيودا مشددة على دخول السلع، وحركة صيادي الأسماك، ردا على إطلاق "البالونات الحارقة" من القطاع.

ويقول مطلقو البالونات الحارقة، التي تتسبب في إشعال حرائق في منطقة "غلاف غزة" المحاذية للقطاع، إنهم يسعون إلى إجبار إسرائيل على الالتزام بتفاهمات وقف إطلاق النار التي تتضمن تخفيف الحصار عن غزة.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص