رام الله: وقفة دعم وإسناد للأسرى واستنكارا لسياسة الإهمال الطبي بحقهم

رام الله: وقفة دعم وإسناد للأسرى واستنكارا لسياسة الإهمال الطبي بحقهم
من وقفة رام الله اليوم (أ. ب. أ)

نظمت القِوَى الوطنية والإسلامية، ومؤسسات الأسرى والفعاليات الشعبية في محافظة رام الله والبيرة، اليوم الخميس، وقفة دعم وإسناد للأسرى في سجون الاحتلال، واستنكارا لسياسة الإهمال الطبي المتعمد تجاههم، الذي أدى إلى استشهاد الأسير داوود الخطيب.

وقال منسق القوى الوطنية عصام بكر، خلال الوقفة التي نظمت على دوار المنارة وسط مدينة رام الله، إن هذه الوقفة تأتي استنكارا لسياسة الإهمال الطبي المتعمد التي راح ضحيتها الشهيد داوود الخطيب، في ظل استمرار إمعان دولة الاحتلال بعدم الإيفاء بالتزاماتها بموجب القانون الدولي، والقانون الدولي الإنساني، وهذا يتطلب العمل على تفعيل كل الطرق القانونية والوسائل لمحاسبتها، مشيرا إلى أنه بارتقاء الشهيد الخطيب يرتفع عدد شهداء الحركة الأسيرة إلى 225 شهيدا منذ عام 1967.

وأضاف بكر: "طالبنا بإيفاد لجان تحقيق دولية متخصصة لزيارة السجون والمعتقلات للوقوف عن كثب على الانتهاكات الجسيمة التي تمارسها دولة الاحتلال بحق الأسرى والأسيرات، والعمل من قبل الأمم المتحدة على تأمين حماية للأسرى، ورفع الغطاء القانوني عن دولة الاحتلال التي ترتكب ممارسات بحقهم ترتقي لمستوى جريمة حرب".

بدوره، أكد رئيس نادي الأسير، قدورة فارس، أن هذه الوقفة هي تعبير عن الغضب والمساندة للحركة الأسيرة التي فقدت مناضلا كبيرا من أجل الحرية، فيما اعتبر أمين سر إقليم حركة فتح في محافظة رام الله والبيرة موفق سحويل أن هذه الوقفة رسالة تضامن مع الأسرى الذين يتعرضون لحرب متواصلة من قبل حكومة الاحتلال، وأيضا هي دعوة لكل المؤسسات الحقوقية والمنظمات الدولية للوقوف عند مسؤولياتها وواجبها تجاه قضية الأسرى.

وفي سياق ذات صلة، أصدرت محكمة الاحتلال العسكرية مساء اليوم، الخميس، قرارًا بالاعتقال الإداري بحق النائب المبعد عن القدس أحمد عطون لـ4 أشهر.