مستوطنون يقتحمون الأقصى بحماية شرطة الاحتلال

مستوطنون يقتحمون الأقصى بحماية شرطة الاحتلال
(أرشيفية - وفا)

اقتحم عشرات المستوطنين، صباح اليوم، الخميس، المسجد الأقصى المبارك في مدينة القدس، بمرافقة عناصر من شرطة الاحتلال.

وقالت دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس، في بيان مقتضب، إن "124 مستوطنا اقتحموا المسجد في الفترة الصباحية الخميس".

وتمت الاقتحامات من خلال باب المغاربة في الجدار الغربي للمسجد الأقصى، بحماية الشرطة الإسرائيلية، حسب البيان ذاته.

وكانت جماعات استيطانية، قد دعت في وقت سابق إلى تنفيذ اقتحامات واسعة للمسجد الأقصى، بمناسبة قرب انتهاء السنة العبرية.

ورفضت شرطة الاحتلال الإسرائيلي، وقف اقتحامات المستوطنين للمسجد الأقصى بمدينة القدس، ما أدى إلى تراجع مجلس الأوقاف الإسلامية، عن تعليق استقبال المصلين بالمسجد الأقصى، لمدة 3 أسابيع بسبب جائحة كورونا.

وأكد مسؤول كبير في دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس، فضل عدم الكشف عن هويته "سيبقى المسجد الأقصى مفتوحا أمام المصلين المسلمين".

وكان مجلس الأوقاف الإسلامية بالقدس قد قرر، الأربعاء، تعليق استقبال المصلين بالمسجد الأقصى لمدة 3 أسابيع، بدءا من ظهر يوم الجمعة، بسبب انتشار جائحة كورونا بالأراضي الفلسطينية.

وفي وقت سابق، قال عضو مجلس الأوقاف الإسلامية بالقدس، حاتم عبد القادر، إن المجلس قرر "تعليق استقبال المصلين والزوار بالمسجد الأقصى لمدة 3 أسابيع بدءا من ظهر يوم الجمعة بسبب الانتشار الكبير لجائحة كورونا، بعد الاستماع إلى تقارير صحية من الجهات المختصة بالقدس".

ولكن مسؤولا في مجلس الأوقاف الإسلامية أكد لاحقا إلغاء القرار، وقال: "فوجئنا بقرار الشرطة عدم وقف اقتحامات المستوطنين للمسجد، وعليه فإنه لا يمكننا أن نُبقي المسجد لاقتحامات المستوطنين، وقرارنا هو إبقاء المسجد مفتوحا مع التزام أعلى مستويات الوقاية الصحية".

وفي ذات السياق، عاد حاتم عبد القادر ليؤكد أن قرار مجلس الأوقاف بتعليق دخول المصلين إلى المسجد الأقصى "مرهون بانصياع سلطات الاحتلال للقرار، وعدم تمكين المستوطنين من اقتحام المسجد".

وأضاف عبد القادر "في حالة عدم تقيّد الشرطة الإسرائيلية، فلن يتم تعليق دخول المصلين إلى المسجد".

وكانت معطيات فلسطينية قد أظهرت إصابة نحو 8 آلاف فلسطيني من سكان مدينة القدس بفيروس كورونا، منذ شهر يونيو/ حزيران الماضي حيث ما زال نحو 2000 منهم يعانون من الفيروس.

وسبق أن أغلق مجلس الأوقاف المسجد الأقصى أمام المصلين، لمدة شهرين خلال نيسان/ أبريل وأيار/ مايو الماضيين بسبب انتشار جائحة كورونا.

وتسمح الشرطة الإسرائيلية للمستوطنين منذ العام 2003 باقتحام المسجد الأقصى أحاديا، دون موافقة دائرة الأوقاف الإسلامية.