الضفة: إصابات في مسيرة كفر قدوم ومواجهات في الخليل

الضفة: إصابات في مسيرة كفر قدوم ومواجهات في الخليل
باب الزاوية، الخليل (تويتر)

أصيب عشرات الفلسطينيين بجروح وحالات اختناق، واعتقل 5 آخرون، الجمعة، خلال مواجهات مع الجيش الإسرائيلي في عدة مواقع بالضفة الغربية المحتلة.

وأفادت "الأناضول"، أن الآلاف خرجوا في مسيرات بمناطق متفرقة من الضفة، رفضا للاستيطان واحتجاجا على تطبيع الإمارات والبحرين علاقتهما مع إسرائيل. وحاولت القوات الإسرائيلية تفريق المسيرات بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط وقنابل الغاز والصوت، ما أدى إلى اندلاع مواجهات بين الفلسطينيين والجنود.

وفي بلدة كفر قدوم، شرق مدينة قلقيلية، شارك مئات من الفلسطينيين في مسيرة رفعوا خلالها لافتات تندد بالتطبيع، وداسوا صور قادة دول عربية أقامت علاقات مع إسرائيل.

وقال منسق "المقاومة الشعبية" في كفر قدوم، مراد شتيوي، في بيان، إن "جنود الاحتلال اعتدوا على المسيرة بالرصاص المعدني، وقنابل الغاز والصوت، ما أسفر عن إصابة 3 أشخاص بجروح بينهم صحفي". وأشار شتيوي، إلى إصابة العشرات من المشاركين بالمسيرة بحالات اختناق جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع.

من جهته، ذكر نادي الأسير الفلسطيني، في بيان، أن القوات الإسرائيلية اعتقلت فتيين (15 عاما)، خلال المواجهات بمحافظة قلقيلية.

وفي وقت سابق من اليوم، اندلعت مواجهات بين المواطنين وقوات الاحتلال الإسرائيلي في منطقة باب الزاوية، وسط مدينة الخليل.

وأفادت "وفا" بأن قوات الاحتلال المتمركزة على مدخل شارع الشهداء وسط المدينة، أطلقت قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع صوب المواطنين ما أدى لاندلاع مواجهات، دون أن يبلغ عن إصابات.

وأضافت أن جنود الاحتلال أغلقوا المداخل المؤدية إلى شارع الشهداء، ومنعوا المواطنين من الوصول إلى منازلهم.

ونقل مراسل الأناضول عن شهود عيان، أن قوات الاحتلال اعتقلت ثلاثة من المتظاهرين الفلسطينيين.

والثلاثاء، وقعت الإمارات والبحرين اتفاقيتي تطبيع مع إسرائيل في البيت الأبيض، برعاية الرئيس الأميركي دونالد ترامب، متجاهلتين حالة الغضب في الأوساط الشعبية العربية.

وكانت القيادة الفلسطينية الموحدة للمقاومة الشعبية (مشكلة من الفصائل الفلسطينية)، دعت إلى اعتبار الجمعة، "يوم حداد" تُرفع فيه الأعلام السوداء شجباً لاتفاق التطبيع. كما دعت، في بيان، إلى فعاليات تشمل كل نقاط التماس على أراضي الضفة الغربية.