اعتقالات بالضفة والقدس ومواجهات بجنين ونابلس

اعتقالات بالضفة والقدس ومواجهات بجنين ونابلس
مواجهات مع الاحتلال بالضفة (وفا)

شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي حملة مداهمات وتفتيش في مناطق مختلفة بالضفة الغربية والقدس المحتلتين، تخللها اعتقال عددا من الشبان، فيما اندلعت مواجهات في بعض المناطق قضاء نابلس وجنين ورام الله.

وأفاد نادي الأسير باقتحام الاحتلال لمناطق مختلفة بالضفة تخللها اعتقال عددا من الشبان جرى تحويلهم للتحقيق لدى الأجهزة الأمنية بحجة المشاركة في أعمال مقاومة شعبية ضد المستوطنين وجنود الاحتلال.

وتواصل قوات الاحتلال مداهماتها واعتقالاتها اليومية للمواطنين في مناطق متفرقة بالضفة الغربية والقدس المحتلتين، تداهم خلالها منازلهم وتخرب محتوياتها وترهب سكانها.

في محافظة اعتقلت قوات الاحتلال مواطنين واحتجزت أطفالهما في قرية عانين.

وأفاد شهود عيان أن قوات الاحتلال اعتقلت المواطنين يوسف أسعد ياسين، وأيمن تيسير خليل ياسين، عقب دهم منزليهما في القرية.

واحتجزت قوات الاحتلال طفلي يوسف، وهما: مصطفي وفادي، ومحمد نجل أيمن، أثناء رعيهم الأغنام قرب جدار الفصل العنصري، وقامت باستجوابهم لساعات، قبل أن تطلق سراحهم.

كما اقتحمت قوات الاحتلال قرية زبوبا المحاذية للجدار، وسط إطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع، وسيرت آلياتها في شوارع القرية في خطوة استفزازية.

وأفاد مواطنون، أن الاحتلال اقتحم القرية وأغلق مداخلها، ومنع المواطنين الدخول أو الخروج منها، ما تسبب باندلاع مواجهات مع الشبان.

وأطلقت قوات الاحتلال الرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وقنابل الصوت، والغاز المسيل للدموع، ما أدى إلى إصابة العديد من المواطنين بحالات اختناق.

أما في محافظة رام الله، داهمت قوات الاحتلال، بلدة سلواد وتمركزت في منطقة نصب الشهداء ومركز البلدة، كما ونفذت حملة تمشيط في محيط مستوطنة "ايتمار" شرقي نابلس وأطلقت عشرات قنابل الإنارة في سماء المنطقة. كما اندلعت مواجهات في بلدة سلوان، أدت إلى إصابة شرطي، من حرس الحدود، في وجهه.

ونفذت قوات الاحتلال 280 اقتحاما لمناطق مختلفة في الضفة والقدس خلال أيلول/سبتمبر الجاري تم خلالها اعتقال 393 مواطنا، فيما بلغ عدد الحواجز الثابتة والمؤقتة في مناطق مختلفة من الضفة والقدس 341 حاجزا، كما بلغت عدد مداهمات منازل المواطنين 117 مداهمة، شهدت أعمال تفتيش وتخريب في محتوياتها، وتفجير أبواب عدد من المنازل.