جيش الاحتلال يعتقل القيادي بحركة حماس حسن يوسف والرجوب يُدين

جيش الاحتلال يعتقل القيادي بحركة حماس حسن يوسف والرجوب يُدين
القيادي في حركة حماس، حسن يوسف أرشيفية

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيليّ، فجر اليوم الجمعة، القيادي في حركة حماس، حسن يوسف، وفق مصادر محلية ووسائل إعلام.

ونقلت وكالة "الأناضول" عن مصادر محلية لم تُسمّها، القول إن قوات الاحتلال اعتقلت يوسف (64 عاما) من منزله في بلدة بيتونيا غرب رام الله بالضفة الغربية المحتلة.

وقالت وسائل إعلام محلية إن قوة عسكرية كبيرة داهمت البلدة انطلاقا من معسكر "عوفر" واقتحمت منزل القيادي يوسف واعتقلته ونقلته إلى المعسكر، جنوبي رام الله بالضفة الغربية.

"فتح" و"حماس" تدينان

بدوره، أدان أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح، جبريل الرجوب قيام الاحتلال باعتقال يوسف.

وذكر الرجوب أن هذا الاعتقال هو "استمرار لنهج الاحتلال في اعتقال العشرات من أبناء شعبنا الفلسطيني يوميا، واستمرار للعدوان المتواصل على شعبنا منذ عقود، ويأتي في إطار محاولات العبث بالساحة الفلسطينية، ومحاولة للتأثير على إنجار الوحدة الوطنية" بحسب ما أفادتوكالة الأنباء الفلسطينية "وفا".

من جانبها، اعتبرت حركة حماس أن اعتقال يوسف "يأتي في سياق حملة الاعتقالات، والتهديدات الشعواء التي يشنها الاحتلال ضد قيادات وأبناء الحركة".

وأضافت الحركة في بيان أن "هذه الحملة لن تفلح في ثني أبناء الحركة وقياداتها عن دورهم الطليعي في مواجهة مشاريع الاحتلال والتصدي لها".

ووصف البيان يوسف، بأنه "يمثل نموذجا فريدا في الإصرار على النضال ضد الاحتلال ومشاريعه في ضفتنا الأبية".

وأشار إلى أن يوسف "يقضي اليوم أكثر من ثلث عمره في السجون دفاعاً عن قضية شعبنا واستعادة حقوقه".

وفي تموز/ يوليو الماضي، أفرجت قوات الاحتلال الإسرائيلي عن يوسف بعد توقيف دام نحو 15 شهرا، وأمضى يوسف إجمالا في سجون الاحتلال 21 عاما، معظمها في الاعتقال الإداري.

ونشط القيادي في "حماس" مؤخرا في تعزيز التقارب بين حركتي فتح وحماس.