وفد من فتح إلى دمشق الإثنين للحوار مع فصائل فلسطينية

وفد من فتح إلى دمشق الإثنين للحوار مع فصائل فلسطينية
أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح، جبريل الرجوب (وفا)

سيتوجه وفد من حركة "فتح"، إلى العاصمة السورية دمشق، الإثنين، لإجراء حوارات مع عدد من الفصائل الفلسطينية، بحسب ما أعلن أمين سر اللجنة المركزية للحركة، جبريل الرجوب.

وقال الرجوب في حديث لإذاعة "صوت فلسطين"، إن الوفد سيجري حوارات مع ممثلي حركة "الجهاد الإسلامي" والجبهتين "الشعبية" و"الديمقراطية".

وذكر أن الحوارات ستجري أيضا مع منظمة "الصاعقة"، لاستكمال جهود إنهاء الانقسام وتحقيق الوحدة الوطنية، وإنضاج ظروف الدعوة للانتخابات.

وأشار إلى ضرورة وجود تفويض من الفصائل الوطنية والإسلامية للرئيس الفلسطيني، محمود عباس، كي يتمكن من إصدار مرسوم رئاسي، يدعو للانتخابات، بحسب قوله.

وأضاف: "على أن يتلو ذلك حوار وطني شامل في العاصمة المصرية القاهرة لمناقشة الآليات التي يجب أن نعمل بموجبها والأساس السياسي للانتخابات".

وذكر أن التفاهمات مع حركة حماس تنص على إجراء انتخابات بالتمثيل النسبي خلال 6 أشهر على 3 مراحل، تشريعية ورئاسية ومجلس وطني، "على أن تكون بالتوالي".

وأفاد الرجوب بأن فتح أبلغت حماس برغبتها في تشكيل حكومة ائتلاف وطني بعد الانتخابات، و"ما عدا ذلك سيكون على طاولة الأمناء العامين"، دون تحديد موعد اجتماعهم.

وكشف عن وجود ضغوط أميركية إسرائيلية "لإفشال جهود تحقيق الوحدة الوطنية وقتل أي أمل في حياتنا".

وفي 3 أيلول/ سبتمبر الماضي، عقد الأمناء العامون للفصائل الفلسطينية، اجتماعا بين رام الله وبيروت، توافقوا خلاله على إجراء "انتخابات حرة ونزيهة"، كما عُقد لقاء ثنائي بين فتح وحماس، في 22 من ذات الشهر، بمدينة إسطنبول التركية استمر 3 أيام، لبحث سبل التوصل إلى الشراكة.